رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لحود يدعو لاستئصال العنصر التكفيرى من لبنان

عربى وعالمى

الاثنين, 30 سبتمبر 2013 11:07
لحود يدعو لاستئصال العنصر التكفيرى من لبنانالرئيس اللبناني السابق إميل لحود
وكالات:

دعا الرئيس اللبناني السابق إميل لحود إلى ضرورة استئصال العنصر التكفيري في لبنان"، معتبرا أن "نظرية النأي بالنفس لا تكفي لحمايتها القرى الحدودية في لبنان مع سوريا التي تحولت لخطوط خطوط تماس أمنية"، على حد تعبيره .

وأكد لحود - في تصريحات صحفية - أن "ما يحدث في سوريا مؤامرة وليس تحركا شعبيا عفويا بهدف كسر دولة ممانعة"، على حد قوله ، وقال "لولا الاحتضان الشعبي للجيش وللقيادة المتمثلة بالرئيس بشار الأسد لما حدث هذا الصمود، ثم تبعته دول كبرى، مثل روسيا

والصين وإيران ودول البريكس، التي دخلت على الخط رافضة للنهج الفاشل للأحادية الأمريكية في العقدين الأخيرين على المجتمع الدولي".
واعتبر أن "الشعب السوري بأغلبيته الساحقة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة وهو يؤيد الجيش السوري، الأمر الذي يشكل العنصر الأبرز في صمود سوريا"، مشيرا الى أن "المغامرة الاسرائيلية الفاشلة كانت من خلال الرهان على سقوط الحكم في سوريا بسرعة وبأقل خسائر ممكنة".
وكشف لحود عن أن "تطوير منظومة الصواريخ السورية بدأ
في السنوات الأولى من عهد الرئيس حافظ الأسد ويعتبر السلاح الكيميائي جزءا بسيطا من هذه المنظومة ولا يشكل إلغاؤه تأثيرا كبيرا على قوة سلاح الردع، وأصدق مثال على ذلك التأثير الكبير لهذه الصواريخ في حرب تموز 2006 حين استخدمتها المقاومة لضرب إسرائيل بعد أن زودها بها الجيش السوري".
ورأى أن "موافقة سوريا على تسليم سلاحها الكيميائي لم يكن بسبب أي خوف"، مشددا على أن "الأزمة السورية باتت في فصلها الأخير"، متوقعا أن "يتوقف في المستقبل القريب تدفق السلاح والمال الى المسلحين.
واعتبر أن من أبرز الدلالات على ذلك القتال الداخلي بين فصائل الإرهابيين والمتصل بمصالح هذه الفصائل، الأمر الذي يشكل مؤشرا الى توافق دولي باتت تتوضح معالمه".

أهم الاخبار