رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غليون: أمريكا لا تريد سوريا محافظة إيرانية

عربى وعالمى

السبت, 07 سبتمبر 2013 09:36
غليون: أمريكا لا تريد سوريا محافظة إيرانية
الوفد - متابعات :

أكد رئيس المجلس الوطني السوري السابق برهان غليون أن هناك حالة من تقاطع المصالح في توجيه ضربة عسكرية لنظام بشار الأسد وتحديدًا بين مصالح أمريكية وفرنسية ومصالح الشعب السوري.

وأوضح غليون في مقابلة هاتفية مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بالقاهرة أن "مصالح الغرب واضحة وهي أن لا تصير سوريا محافظة إيرانية كما قال أحد المسئولين الإيرانيين من قبل.. وإذا صارت سوريا محافظة إيرانية ستهدد أمن الخليج مصدر الطاقة الرئيسي للغرب والعالم".
وتابع :"كما أنهم يريدون إثبات حضورهم في المشهد وعدم السماح للروس ولديكتاتور صغير كبشار بتحديهم.. وهم أيضًا حريصون على أن يحتفظوا

بعلاقات ودية مع الشعب السوري في المستقبل وحتى لا يتعرضوا للنقد من قبل الرأي العام العالمي عندما يسألهم لماذا صمتم أمام مجزرة حقيقية ولم تفعلوا شيئًا".
وأردف :"ولهذا أطمئن المتخوفين من إلغاء الضربة العسكرية أنها لن تلغى لأنها ليست قادمة من أجل الشعب السوري فقط ولكن هي أيضًا تحقق مصالح فرنسية وأمريكية تحقق استرجاع مصداقية القوة الأمريكية ومصداقية الأمم المتحدة، فلا أحد يعمل دون مصلحة".
ورفض غليون ما يتردد عن أن هدف الضربة هو رغبة الولايات المتحدة
في الحفاظ على أمن إسرائيل أو خلق حالة من التفكك بالشرق الأوسط وتقسيمه لدويلات على أساس ديني طائفي أو عرقي ، مشددًا على أن "أكثر واحد حافظ على أمن إسرائيل هو بشار ووالده حافظ الأسد".
وتابع: "على مدار أربعين عامًا لم يوجه هذا النظام أي سلاح لإسرائيل والآن يستخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه فهل هناك أمان لإسرائيل أكثر من ذلك.. لقد دمر بشار الوطن وقسم السوريين ودفعهم للحرب الطائفية، هذه ليست مؤامرة أمريكية كما يروج هذا النظام، فأمريكا والغرب صمتوا على مذابح عدة تمت بسوريا على مدار عامين وأكثر وهذا يثبت أنهم لم يكونوا متعجلين.. وإذا كان هناك معنى للجامعة العربية فكان بالأحرى بهم أن يتدخلوا لا أن يجعلوا الأمريكان هم من يتدخلون ليحموا الشعب السوري".

 

أهم الاخبار