رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نواب: أوباما يقودنا لتدخل مفتوح بسوريا

عربى وعالمى

الاثنين, 02 سبتمبر 2013 11:17
نواب: أوباما يقودنا لتدخل مفتوح بسورياالرئيس الأمريكي باراك أوباما
وكالات

يري أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أن لغة الرسالة التي رفعها البيت الأبيض للكونغرس قد تفتح المجال لتدخل مفتوح في سوريا.

وأوضح أن أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أشاروا إلى إمكانية رفض طلب الرئيس باراك أوباما باستخدام القوة العسكرية في سوريا ما لم يتم اعتماد مسودة أكثر وضوحًا.
إلى ذلك، يعكف مجلس الشيوخ على صياغة مسودة جديدة لتفويض الإدارة الأميركية باستخدام القوة العسكرية في سوريا.
وأعلن عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين أنه يبحث عن خطة لإسقاط حكم الرئيس السوري بشار الأسد قبل أن يصوت على توجيه ضربة عسكرية لدمشق.
وأشار ماكين إلى أن"تسريب الأخبار كان بدرجة كبيرة لم أرها من قبل، ما يشير إلى أن الضربة قد تكون مناورة سياسية أكثر من كونها عسكرية".
وأطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما حملة تعبئة مكثفة لإقناع أعضاء الكونغرس المترددين بالموافقة على قراره توجيه ضربة عسكرية إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد،

كما أفاد مسؤول كبير في البيت الأبيض.
وقال المسؤول طالبًا عدم ذكر اسمه:" إن الرئيس أوباما ونائب الرئيس جو بايدن وكبير موظفي البيت الأبيض ضاعفوا جميعًا عدد المكالمات الهاتفية مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس".
وأضاف المصدر أن البيت الأبيض سيجري الإثنين سلسلة اتصالات هاتفية فردية بأعضاء في الكونغرس، إضافة إلى اجتماع مع برلمانيين ديمقراطيين.
وأطلق وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأحد حملة لإقناع الكونغرس بالموافقة على شن ضربة عسكرية ضد النظام السوري، مؤكدًا أن واشنطن لديها أدلة على أن هذا النظام استخدم غاز السارين في هجوم أغسطس قرب دمشق.
وعقب قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما بشن ضربة على سوريا وطلبه موافقة الكونغرس على ذلك، دعا كيري الكونغرس إلى الموافقة على تلك الضربة العقابية، مؤكدًا أن العالم لا
يمكنه أن يتغاضى عن استخدام نظام الرئيس بشار الأسد أسلحة كيماوية.
وقال كيري:" إن عينات الشعر والدم التي حملها عمال الطوارئ، الذين هرعوا إلى مكان الهجوم الشهر الماضي في ريف دمشق التي تم تقديمها بشكل مستقل إلى الولايات المتحدة، تظهر أثارًا لغاز السارين القوي".
وحذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المؤيد لتدخل عسكري واسع النطاق في سوريا، خلال مهرجان سياسي في إسطنبول من أن توجيه ضربة عسكرية محدودة إلى نظام الرئيس بشار الأسد سيزيد الوضع تعقيدًا في هذا البلد.
وقال أردوغان:"أود أن أذكر هنا بأن الإجراءات المؤقتة لا تكفي، لن تكفي أبدًا في سوريا".
وأضاف أن ضرب أهداف محلية ليس فقط لا يقربنا من حل؛ بل أنه يزيد الأوضاع صعوبة في سوريا"، مشددًا على أنه يتوجب على الرئيس الأسد أن"يتنحى عن منصبه فورًا، ويغادر إلى بلد يوافق على استقباله".            
وقرر الرئيس الأميركي باراك أوباما السبت الماضي توجيه ضربة عسكرية محدودة إلى سوريا، بعد أن يحصل على موافقة الكونغرس؛ لمعاقبة نظام الأسد على الهجوم بالأسلحة الكيماوية الذي شنته بحسب واشنطن قوات الأسد على غوطة دمشق في 21 أغسطس، وأسفر عن مقتل 1429 قتيلًا بينهم 426 طفلًا.

أهم الاخبار