رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الأوبزرفر": ضربة أمريكا لسوريا لن تؤتي ثمارها

عربى وعالمى

الأحد, 01 سبتمبر 2013 17:29
الأوبزرفر: ضربة أمريكا لسوريا لن تؤتي ثمارها
متابعات:

رأت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية أن الضربة العسكرية الأمريكية المحتملة ضد سوريا لن يكون لها أي فائدة من الناحية العملية، إضافة إلى أن إعادة بناء سوريا سيكون أشد صعوبة من بناء مواقع لصواريخ كروز.

ودللت الصحيفة البريطانية -في مقال إفتتاحي أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد- بأن بريطانيا لن تشارك في ضربة سوريا، كما اختار الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن يترك الأمر للكونجرس بسبب وابل الانتقادات الذي تعرض له.
ولفتت الصحيفة إلى أن الاستخبارات الأمريكية، والتي تدعم الضربة العسكرية ضد سوريا، لم تؤكد ما إذا كان النظام السوري هو مستخدم السلاح الكيميائي أم لا، كما

لم تشر إلى الطريقة التي سيتم من خلالها وضع نهاية للحرب الأهلية في سوريا.
واستنكرت الصحيفة أن المجتمع الدولي لم يحرك ساكنا عندما استخدم الرئيس الراحل صدام حسين الأسلحة الكيميائية ضد الإيرانيين والأكراد، فضلا عن ذلك لم يتغير موقفه هذا عندما تم عرض فيلم قام فريق "بي بي سي" بتصويره يحتوي على مشاهد لجثث أطفال محترقة في ملعب مدرسة في شمال سوريا الأسبوع الماضي، تماما مثل الأطفال الذين قتلوا بالغاز في الغوطة.
وأوضحت الصحيفة أن الأمر الهام في القضية
السورية يتمثل فيما يمكن القيام به من الخارج لتحسين الأمور لمن هم محاصرين في الداخل، لاسيما في ظل ما يعصف بهم من توترات إقليمية، ومصالح خاصة لا تعد ولا تحصى، وعدد من اللاعبيين الأساسيين الذين تدخلوا عسكريا في الصراع السوري.
ورجحت الصحيفة أن الضربة العسكرية ضد سوريا لن تمنع إراقة المزيد من الدماء، بل ستزيد من تدهور الوضع .. منوهة إلى أن ما يحتاجه المجتمع الغربي هو الاستمرار في العمل، الإصلاح، التنسيق والتدخل العسكري المحدود.
واختتمت صحيفة "الأوبرزفر" البريطانية - إفتتاحيتها- قائلة "إن بعض الصراعات- كالصراع السوري- لاتحتاج إلى التدخل العسكري، وفي بعض الأحيان الأخرى، قد يعترف الكونجرس الأمريكي بأن الجهود الدبلوماسية وبعض الجهود الواهية الأخرى هي الخيار الوحيد لحل الصراع، وهو ما قد يكون الأفضل دائما من الناحية العملية".

أهم الاخبار