رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس وزراء الأردن: لسنا طرفا فى النزاع السورى

عربى وعالمى

الأحد, 01 سبتمبر 2013 13:49
رئيس وزراء الأردن: لسنا طرفا فى النزاع السورىرئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور
متابعات:

أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور أن الأردن ليس طرفا في النزاع السوري ، كما أنه لا يستفز أحدا على الإطلاق حتى ينتقم منه.

وقال النسور – في تصريحات لصحيفة (الدستور) الأردنية بثها موقعها الالكتروني اليوم الأحد – "إننا مستعدون للأسوأ ولسنا متفاجئين بشيء"..مؤكدا أن السياسة الأردنية طيلة السنوات الثلاث الماضية كانت بالغة الحذر في أن لا تخرج عما رسمته لنفسها وهو عدم التدخل في قضية سوريا بأي شكل من الأشكال لا سرا ولا علنا.
وحول احتمالية استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي في أعقاب الهجوم العسكري..أجاب رئيس الوزراء الأردني "إن الكيماوي من الفتك والخطورة ويحتاج لاستعدادات تقنية عالية ، وقد استعنا بالخبرة الأجنبية ، ونحن لسنا طرفاً في النزاع ، ولذلك لا نستفز أحداً حتى ينتقم ، لا نستفز أحداً على الإطلاق".
وأكد أن الحدود الأردنية محمية حماية قوية جداً وعلى مدار الساعة وعلى مدار الأشهر والسنوات بكل يقظة وبكل حرفية وبكل مهنية وبكل بسالة ، كما أن المعدات والاستعدادات الأردنية الفنية والتقنية جاهزة ، ولا نستفز أحداً.
وقال إن آراضينا لن تستخدم لإطلاق حرب أو المساهمة في حرب على سوريا ، وإن الأردن قد دعا بقيادة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني منذ البداية لإيجاد حل سياسي انتقالي شامل للأزمة السورية ينهي معاناة الشعب السوري.
وبالنسبة للاجئين السوريين .. أكد النسور أن الأعداد أصبحت هائلة جداً ، فعدد السوريين في الأردن يبلغ حاليا مليونا وربع المليون، منهم نصف مليون لجأوا بسبب الأحداث في سوريا من بينهم 130 ألفا في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق .. أما الباقون فهم موجودن من قبل ذلك. وبالنسبة لعملية السلام ، أجاب النسور بأن التقارير التي جاءت إلى الأردن والتي اطلع عليها تفيد بأن العملية تسير حتى الآن بشكل إيجابي ويبدو أنها جدية ..مشيرا إلى قبول الجانب الإسرائيلي وذلك لأول مرة في أن تكون القدس مع بقية المواضيع الستة ، الموضوع الأول.
وقال إن الجانب الفلسطيني ملتزم بأنه لن يقبل اقتراحاً إسرائيلياً أو ورقة

إسرائيلية إلا ويُطلع الأردن عليه ولن يزود الوفد الإسرائيلي بأيه ورقة إلا ويوافق عليها الأردن وهذا بحد ذاته دليل حسن نية من الجانب الفلسطيني..منوها بأن الأردن شريك في هذه المفاوضات بالتشاور وليس شريكاً بالحضور.
وحول العلاقات الأردنية السعودية ، وصف رئيس الوزراء الأردني هذه العلاقات بأنها "قوية جداً " .. قائلا "إن هناك تنسيقا في تفاصيل الأمور وليس في عموميتها كما أنه لا يوجد خلافات من أي نوع كان لأن كل شيء يجمعنا وما يفرقنا غير موجود".
وأضاف "لا يوجد تضارب في المصالح ولا تنافس على موارد طبيعية ولا تنافس على حدود ولا على حراسة الحدود ولا على تجارة ، فلا يوجد إلا تنسيق كامل".
وعن العلاقة الأردنية العراقية..أجاب رئيس الوزراء الأردني بأن العراق استوثق بعد طول هذه السنوات العشر أن الأردن حقيقة لا يتدخل في شأنه ، وبالتالي العراقي مهتم في أن يمدَّ سكة حديد من بغداد هنا، فهو مهتم بها، وهناك كثير من الخطوات المأمولة بيننا.
وفيما يتعلق بالغاز المصري ، قال النسور "سمعنا من الأخ نبيل فهمي وزير الخارجية المصري كل الصدق والرغبة في معالجة هذا الموضوع .. فالقضية متعلقة بأمن سيناء وليس موقفاً من الحكومة .. ووعدنا حين يصلح الخط وتهدأ الأمور الأمنية في منطقة العريش وعندما تهدأ سيناء أن نعوض عن الفترة التي فاتت.

أهم الاخبار