رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إعادة محاكمة الطبيب المساهم في كشف "بن لادن"

عربى وعالمى

الجمعة, 30 أغسطس 2013 12:24
إعادة محاكمة الطبيب المساهم في كشف بن لادنأسامة بن لادن

أمر القضاء الباكستاني بإجراء محاكمة جديدة لشاكيل افريدي الطبيب الذي حكم عليه بالسجن 33 عامًا بعدما ساعد وكالة الاستخبارات المركزية في الكشف عن مكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وحكم المسؤول القضائي صاحب زاده محمد أنيس بأن القاضي الذي حكم في القضية سابقًا تجاوز نطاق سلطاته حين أصدر الحكم بسجن الطبيب العام الماضي، وأمر بعقد محاكمة جديدة.
وقال سميع الله افريدي محامي الطبيب:" إن مدير إدارة بيشاور المدينة الكبيرة في شمال غرب باكستان، ألغى قرارًا لمحكمة بداية في منطقة خيبر المجاورة، وشبه المستقلة وطلب إجراء محاكمة جديدة".
وقال محامون يشاركون في هذا الملف:" إن القضاء الباكستاني لم يأمر بإطلاق

سراح افريدي".
وصرح مسؤول حكومي حضر الجلسة في بيشاور بأن قرار إعادة محاكمته جاء؛ لإنه لم يتمكن من الدفاع عن نفسه بشكل مناسب في المحاكمة الأولى.
ورأى محامي افريدي من جهته أن محكمة خيبر لا تملك سلطة فرض عقوبة بالسجن لهذه المدة الطويلة.
وأصدرت محكمة قبلية على الجراح شاكيل افريدي في أيار/ مايو 2012 حكمًا بالسجن 33 عامًا؛ لإنه قام بحملة تلقيح كاذبة في ابوت اباد المدينة التي كان يختبئ فيها بن لادن مع زوجاته وعدد من أبنائه، للحصول على الحمض النووي لهم.
وسمحت حملة التلقيح الكاذبة هذه لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) بالتأكد من وجود بن لادن في المدينة التي تقع على بعد نحو مئة كيلومتر فقط عن إسلام أباد.
ورسميًا لم يعاقب الطبيب لهذا السبب بل للاشتباه بارتباطه مع جماعة عسكر الإسلام المسلحة التي قامت بعدد كبير من عمليات الخطف في إقليم خيبر، حيث كان يعيش هذا الجراح.
وكان الحكم الذي صدر على افريدي قد أثار غضب الولايات المتحدة التي حجبت مساعدات قيمتها 33 مليون دولار عن باكستان ردًا على هذا. ولايزال افريدي محتجزًا.
وكان الطبيب قد واجه في البداية تهمة الخيانة؛ إلا أنه اتهم لاحقًا بالارتباط بجماعة «عسكر الإسلام» المسلحة الموجودة في منطقة خيبر القبلية على الحدود مع أفغانستان، وطالبت واشنطن باكستان بالإفراج عن الرجل الذي لعب دورًا في تحديد مكان الرجل الأول في قائمة المطلوبين للولايات المتحدة.


 

أهم الاخبار