رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معارضة تونس ترفض اقتراح النهضة للخروج من الأزمة

عربى وعالمى

الجمعة, 23 أغسطس 2013 18:50
معارضة تونس ترفض اقتراح النهضة للخروج من الأزمة
وكالات

رفضت المعارضة التونسية اليوم اقتراحا للخروج من الازمة تقدم به حزب النهضة الاسلامي الحاكم الذي تحدث عن امكانية استقالته بعد جمود مستمر منذ شهر وقبل تظاهرة كبيرة سينظمها معارضو النظام.

وقال الطيب بكوش احد ممثلي المعارضة بعدما اطلع من الاتحاد العام للشغل اكبر نقابة في تونس تقوم بوساطة في الازمة على تفاصيل تنازلات النهضة ان "اي مفاوضات بدون حل الحكومة (فورا) سيكون مضيعة للوقت". ويفترض ان يلتقي الامين العام للمركزية النقابية حسين عباسي رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر ثم بعد ظهر اليوم

رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي. من جهته، وصف جيلاني حمامي وهو ممثل آخر عن جبهة الانقاذ الوطني تحالف المعارضة، مقترحات الاسلاميين التي لم تكشف بانها "لغة مزدوجة". وكانت حركة النهضة الاسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس اعلنت الخميس قبولها المبدئي الحوار مع المعارضة العلمانية لحل ازمة سياسية حادة في البلاد وذلك على اساس مقترح للمركزية النقابية القوية، ينص على استقالة الحكومة الحالية وتشكيل أخرى غير حزبية.

وقال الغنوشي اثر لقاء مع الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) "قبلت حركة النهضة بمقترح الاتحاد منطلقا لحل الازمة السياسية في البلاد".

وأضاف ان حزبه قدم "جملة من المقترحات الجديدة تنطلق من قبول حركة النهضة لمقترح الاتحاد منطلقا لحل الازمة السياسية في البلاد".

وتابع ان الامين العام للمركزية النقابية الذي يقوم بوساطة بين حركة النهضة والمعارضة "سينقل هذه المقترحات الى المعارضة وسنلتقي قريبا للاعلان عنها". ورفضت حركة النهضة في السابق هذه المطالب واقترحت تشكيل حكومة "وحدة وطنية" تنضم اليها المعارضة. والخميس اعلنت جبهة الانقاذ الوطني ان "الترجمة الفعلية لعملية قبول حركة النهضة بمبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، تكون بإعلان علي العريض استقالة حكومته لتصبح حكومة تصريف أعمال".

أهم الاخبار