رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدينة القصير السورية تعود إلى الحياة بعد انتهاء المعارك

عربى وعالمى

الجمعة, 02 أغسطس 2013 14:54
مدينة القصير السورية تعود إلى الحياة بعد انتهاء المعارك
متابعات:

تعود مدينة القصير الاستراتيجية فى وسط سوريا إلى الحياة بعد نحو شهرين من انتهاء المعارك الضارية التى مكنت نظام الرئيس بشار الأسد من استعادة هذه المنطقة الاستراتيجية من أيدى المعارضة.

إلى جانب الطريق الرئيسية فى المدينة، يجلس شرطيان على كنبة وهما يطردان الذباب، يتابعان بلا اكتراث سيارات قليلة تعبر شوارع المدينة التى استحالت أشبه بمدينة أشباح،

بعدما هجرتها غالبية سكانها البالغ عددهم 50 ألفًا.
على الحاجز النصفى الفاصل بين جانبى الطريق، يعمل ثلاثة أشخاص على إزالة الحشائش الضارة، ويزرعون أشجار النخيل ويقلمون ورود الدفلى الزهرية اللون.
خلفهم، لافتة من الحديد زرقاء اللون كتب فيها بالأبيض "مصرف التوفير- فرع القصير"، خرقها الرصاص، أمامها لم
يبقَ من التمثال الأسمنتى للراحل باسل الأسد، شقيق الرئيس الحالى بشار إلا هيكل حديدى.
ويقول فادى (50 عامًا) وهو خياط تعرض متجره لدمار كامل"ازرع هذه الأشجار؛ لإنها ترمز إلى الحياة والحب، الإرهابيون دمروا مدينتنا ونحن سنعيد بناءها لأننى أرغب فى رؤية بلادى خضراء مجددًا وعودة السكان".
ويستخدم نظام الرئيس الأسد عبارة "إرهابيين" للإشارة إلى مقاتلى المعارضة الذين لا يحظون بمحبة كبيرة فى صفوف الناس العائدين إلى المدينة التى سيطر عليها المعارضون لأكثر من عام.

 

أهم الاخبار