رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حماس تتهم "فتح" بالتورط في تشويه صورتها لدى مصر

عربى وعالمى

الثلاثاء, 30 يوليو 2013 15:30
حماس تتهم فتح بالتورط في تشويه صورتها لدى مصرالرئيس الفلسطينى محمود عباس
متابعات:

كشفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما قالت:" إنها وثائق تظهر تورط حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن" فيما وصفته بـ" التحريض الإعلامي المصري ضد الفلسطينيين"، وتشويه صورتها لدى الرأي العام المصري".

وقال الدكتور صلاح البردويل القيادي في "حماس" في مؤتمر صحفي عقدته الحركة بعد ظهر اليوم الثلاثاء:" إن هذه الوثائق حول تورط فتح في حملة تحريضية ضد حماس والمقاومة وقطاع غزة حقيقية مائة في المائة". مشيرًا إلى أن هذا المخطط ليس عشوائيًا؛ وإنما يتم من خلال خلية (لجنة) إعلامية أمنية عليا بموافقة القيادة الفلسطينية لمتابعة الشأن المصري.
وعرض البردويل لـ 16 وثيقة قال:" إنها من بين مئات الوثائق حول هذا المخطط منها وثيقة تنصح باعتماد اللجنة الإعلامية التركيز على أن حماس تقف وراء المسلحين الذين يقومون

بقتل الجنود المصريين في سيناء باعتبارها داعمًا لنظام (الرئيس المعزول) مرسي ومتضررة من ثورة 30 يونيو، وتسعى إلى جر الجيش المصري إلى المواجهة مع إسرائيل".
وقال د.صلاح البردويل:" إن هذه الوثائق حول تورط فتح في حملة تحريضية ضد حماس والمقاومة وقطاع غزة، تتضمن توزيع أخبار كاذبة ومفبركة على محللين وسياسيين عرب معادين لحماس".
وعرض لوثيقة قال:" إنها تشير إلى حصول أحد ضباط فتح على 4 قنابل مختوم عليها ختم كتائب القسام (الجناح العسكري لحماس) من قريب له في غزة استطاع أن يسرقها من شقيقه الذي يعمل في القسام". مضيفًا أن هذا الضابط اقترح استخدام هذه القنابل كدليل على علاقة حماس بأحداث
دار الحرس الجمهوري بالقاهرة.
وكشف البردويل عن أسماء ضباط في الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية قاموا بتلفيق أخبار تحريضية ضد حماس في بعض وسائل الاعلام المصرية.
وقال البردويل إن لدى حركته وثائق - رفض الكشف عنها - حول تجسس السفارة الفلسطينية بالقاهرة على أحزاب مصرية، ونقل محاضر اجتماعاتها للأحزاب الأخرى.
وأضاف القيادي في حماس:" إن حملة التحريض التي تمارس ضد الفلسطينيين في مصر سببها أبناء جلدتنا (في إشارة لفتح والسلطة الفلسطينية)". وأضاف أن المتورط في هذا المخطط التحريضي فئة من حركة فتح وليس الحركة ككل؛ لإن المتضرر من هذه الحملة الفلسطينيين بمختلف أطيافهم.
وطالب البردويل الرئيس محمود عباس بالتحقيق في هذه الوثائق، وطالب حركة فتح بوقف"هذا السلوك المشين المسيء للقضية الفلسطينية ولصورة الشعب الفلسطيني صاحب التاريخ المشرف في الصمود ومحاسبة المتورطين عنها".
كما طالب السلطات المصرية بوقف"الحملة المسمومة التي تشنها بعض وسائل الإعلام المصرية ضد الحركة وضد غزة".
وقال القيادي في حماس:" إن مصر ستبقى عمقنا الاستراتيجي، ونرفض كل محاولات دق الأسافين بين الشعبين المصري والفلسطيني".

أهم الاخبار