رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المؤتمر الإسلامى:

389 مشروعًا يدعمها صندوق التضامن الإسلامي

عربى وعالمى

السبت, 29 يونيو 2013 10:44
389 مشروعًا يدعمها صندوق التضامن الإسلاميأكمل الدين إحسان أوغلي
كتبت ـ سحر ضياء الدين

افتتح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى، في مقر الأمانة العامة في جدة اليوم "السبت" 29 يونيو 2013، أعمال الدورة السابعة والخمسين للمجلس الدائم لصندوق التضامن الإسلامي. وأكد الأمين العام كلمته أنه منذ عام 2005م وحتى انعقاد هذه الدورة عُقدت سبْعُ دورات للمجلس الدائم كُلَلت جميعها بالنجاح والنتائج المثمرة، وتحصَّل من خلالها دعم 389 مشروعاً بتكلفة بلغت 29 مليون دولار أمريكي.

وقال إحسان أوغلى إنه رغم نجاحه وتطور آدائه، فما زال الصندوق يعاني من نقص حاد في موارده، لذلك يجب العمل على إيجاد الحلول المناسبة لذلك بتوسيع مصادر الدخل. وأضاف: قمت في هذا الصدد بمخاطبة ملوك ورؤساء الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

أحثّهم على التبرع للصندوق، واقترحت عليهم تخصيص أوقاف لصالح الصندوق استجابة للعديد من قرارات المؤتمرات الإسلامية السابقة، والتي كان آخرها في الدورة الثالثة والثلاثين لمؤتمر وزراء الخارجية المنعقد في باكو عام 2006م.
وفي مجال القضية الفلسطينية، أوضح الأمين العام أن الصندوق حقق انجازًا مقدرًا في دعم مشاريع دولة فلسطين بصفة عامة، ومشاريع مدينة القدس بصفة خاصة، وآخر هذه المساهمات دعم البنية التحتية لمدينة القدس بمبلغ 300 ألف دولار أمريكي، والمعلن عنه في مؤتمر باكو 2013.
وتقدم إحسان أوغلى بالشكر والامتنان لكل من حكومة المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية
التركية، لتبرعها السخي لدعم موارد صندوق التضامن الإسلامي ووقفيته خلال هذا العام.
وشدد الأمين العام في ختام كلمته على أن شعارات التضامن البراقة إذا لم تتجسد على نحو ملموس يحسه المواطن العادي فلن تكون لها قيمة تُذكر، وعلى المنظمة وأجهزتها أن تدرك أن العالم الإسلامي ينتظر منها الكثير، وهو يطالب ويحاسب، لاسيما أن المنظمة لم تعد في الظل كما كانت، بل أصبحت ضمن دائرة الاهتمام والأضواء مسلطة عليها.
من جهته، أعرب رئيس المجلس الدائم للصندوق عن إشادته الكبيرة وتثمينه العالي لجهود الأمين العام ومساعيه الكبيرة في خدمة الصندوق والمشاريع التي يقوم بتنفيذها، وذلك على امتداد السنوات الماضية، مؤكدا أنه كان لهذه الجهود التي تنوعت بين توجيه رسائل طلب الدعم إلى الدول والحديث عن الصندوق وأهميته في لقاءاته مع مختلِف القادة والمسؤولين الأثر الإيجابي الكبير في دعم الصندوق ونجاح مشاريعه ودفع عمله إلى آفاق أكبر وأوسع نطاقاً.

أهم الاخبار