رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوباما يتحفظ على التسليح العشوائى للمعارضة السورية

عربى وعالمى

الثلاثاء, 18 يونيو 2013 10:54
أوباما يتحفظ على التسليح العشوائى للمعارضة السوريةباراك أوباما
واشنطن- الأناضول:

قال الرئيس الأمريكي، "باراك أوباما": "إن تسليح المعارضة السورية بشكل عشوائي، ليس في صالح الولايات المتحدة الأميركية على المدى الطويل"، مضيفًا: "قلت أنني سأزيد من دعمي للمعارضة، لكنني لم أحدد كيف سيكون ذلك. إحدى الصعوبات التي تواجهنا، هي أن أكثر المقاتلين فعالية في المعارضة ليسوا أصدقاء للولايات المتحدة، وتسليحهم عشوائيًّا لا يعتبر وصفة جيدة للمصالح الأميركية".

وأفاد "أوباما"، في حوار مع قناة "بي بي إس" التليفزيونية الأميركية، أن بلاده تسعى إلى جمع المعارضتين السياسية والعسكرية السورية وتقديم الدعم لهما، مشيرًا إلى استمرار الأمل حتى الآن في التوصل إلى حل سياسي.
وحول إقامة منطقة حظر للطيران في سوريا، أبدى الرئيس الأميركي تشككه في الموضوع، موضحًا أن الحظر قد لا يحل المشكلة، ومضيفًا: "90% من القتلى لم يموتوا في الغارات الجوية. الغارات السورية ليست فعالة إلى هذا الحد، والأحداث تجري على الأرض".
وعن الانتقادات القائلة إن تدخل الولايات المتحدة الأميركية في وقت مبكر وبشكل أقوى كان يمكن أن يمنع وقوع المآسي في سوريا، اعتبر "أوباما" الفكرة خاطئة، موضحًا أنهم رأوا سابقًا نتائج الدخول في حرب دون التفكير بشكل جيد في الشرق الأوسط. ولفت إلى خطورة

ضرب الأسلحة الكيماوية السورية عن طريق الخطأ في حال الهجوم على النظام السوري بقرار متسرع، دون وجود معلومات صحيحة عن أماكن الأسلحة الكيماوية.
ولفت إلى أن البعض في أميركا يخاف كثيرًا بسبب العراق، ويقول إنه يجب أخذ عبرة من الحرب العراقية لعدم القيام بأي خطوة في سوريا، مشيرًا إلى أنه يرفض هذا الفكر، وأن الاهتمام الأميركي لا ينبع فقط من الناحية الإنسانية، مضيفًا: "علينا إزالة الفوضى المستمرة في بلد يملك حدودًا طويلة مع الأردن، جار إسرائيل. تدخلنا في سوريا ناجم عن حاجة مشروعة".
وأشار إلى أن الأسد مستمر في قمع شعبه، لعدم شعوره بالحاجة إلى الحل السياسي، نتيجة الدعم الذي يتلقاه من روسيا وإيران، وهذا ما يزيد من صعوبة التوصل إلى حل في الأزمة السورية.

أهم الاخبار