رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أردوغان يدعو رئيس حزب الشعب المعارض للاستقالة

عربى وعالمى

الثلاثاء, 11 يونيو 2013 13:15
أردوغان يدعو رئيس حزب الشعب المعارض للاستقالةرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان
الاناضول:

وجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، دعوة لرئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كجدار أوغلو، إلى الاستقالة من منصبه، عقب ثبوت تورط الحزب في الأحداث التي رافقت تظاهرات ميدان تقسيم والمدن الأخرى، فضلا عن تورط الحزب في تفجيري الريحانية، مما أودى بحياة 52 شخصا، وجرح أكثر من مئة آخرين الشهر الماضي.

وأكد أردوغان، في كلمته أمام اجتماع كتلة حزبه البرلمانية في العاصمة أنقرة اليوم الثلاثاء، أن حزب الشعب الجمهوري "هو المحرك الأساسي للتظاهرات التي يدعو لها منذ سنتين، فضلا عن تعاونه مع اعداء البلاد ضد الحكومة والدولة"، وأن هناك "بيانات كثيرة من قيادييها تدعم ما حدث من

تخريب لمقرات حزب العدالة والتنمية"، متسائلا "هل تعتبر هذه الأفعال ممارسة ديمقراطية".
وشدد على أن حزب الشعب الجمهوري "على علاقة بتفجيري الريحانية اللذان وقعا الشهر الماضي"، كاشفا أنه "تم إلقاء القبض على الفاعل الأساسي المدعو "ناصر اسكي أوجاق"، والذي عمل على تنظيم وتنسيق التفجيرين، وذلك أثناء محاولته الفرار باتجاه سوريا من ولاية هاطاي جنوب البلاد، بعد جهود كبيرة بذلتها قوى الأمن الوطنية"، لافتا إلى أنه يتم التحقيق معه، حيث سيعامل وفق القانون.
وأشار أردوغان إلى "حاجة البلاد لمعارضة قوية، تسهم مع الحكومة في بناء
البلاد"، منقدا في الوقت ذاته "الصور التي رفعت في تظاهرات تقسيم حيث وضعت صور مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، مع صور زعيم منظمة بي كا كا الإرهابية عبد الله أوجلان، وهذا يدل على هوية القائمين، وهدفهم في اعاقة تقدم البلاد وتطوره".
وطالب أردوغان جميع من وصفهم "بأعداء البلاد" إلى "كف يدهم عن إعاقة تقدم تركيا وتطورها ووحدتها ونمو اقتصادها وديمقراطيتها".
ولفت إلى أن "هناك تظاهرتان كبيرتان سيقوم بهما أنصار حزبه السبت والأحد المقبلين، في انقرة وأسطنبول على التوالي، بهدف اسماع صوت الساكتين عما يحدث، والتاكيد على وجود الجماهير التي انتخبت رئيس الوزراء، والتعبير أيضا عن الذين التزموا بيوتهم صابرين عما يحدث، ليظهروا للعالم أنهم متحلين بالقانون والآداب في تظاهرهم".
وكشف أردوغان أنه ستتم محاسبة كل من اعتدى على الشرطة وأساء إليها، داعيا المعتصمين إلى التهدئة وإنهاء الاعتصامات.

أهم الاخبار