رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرنسا ترفض مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف2"

عربى وعالمى

الجمعة, 17 مايو 2013 17:47
فرنسا ترفض مشاركة إيران في مؤتمر جنيف2 فرنسا
باريس - أ ش أ:

أكدت فرنسا رفضها بشكل قاطع مشاركة إيران في المؤتمر الدولي المقترح بشأن الأزمة السورية "جنيف 2" الذى دعت إليه كل من واشنطن وموسكو.

وقال فيليب لاليو المتحدث الرسمي باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إن بلاده "لا ترغب" فى مشاركة إيران فى المؤتمر الدولى المزمع عقده حول الأزمة السورية وذلك على الرغم من أن روسيا قد طالبت بمشاركة طهران".
وأضاف أن الأزمة السورية تنعكس على المنطقة برمتها وتهدد الاستقرار الاقليمي، وانه من الصعب أن نرى إيران التى تمثل أيضا تهديدا للاستقرار تشارك فى المؤتمر الدولى الذي يهدف للتوصل إلى حل سياسى للأزمة السورية.
وتابع: "الجميع يعبر عن مواقفه اليوم.. وسنحاول التقريب

فيما بينها للسماح للمؤتمر لإتاحة الفرصة لانعقاد المؤتمر "جنيف2" بحضور الأشخاص المناسبين وبالشكل الصحيح، ليؤدى المؤتمر إلى نتائج مفيدة وفعالة".
واعتبر المتحدث الفرنسى أن مسألة اختيار المحاورين للتفاوض خلال المؤتمر المزمع انعقاده فى شهر يونيو القادم يعد نقطة رئيسية لنجاح هذا الاجتماع.
وأوضح لاليو انه بالنسبة لفرنسا، فمن الواضح ان الائتلاف الوطني السوري "المعارض" الذى يعد الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، "هو في صميم المفاوضات".. مؤكدا أن باريس لن تتدخل لاختيار أسماء الشخصيات التى ستمثل المعارضة السورية فى المفاوضات المرتقبة "لان هذا الموضوع يقرره الائتلاف
السوري".
وفيما يتعلق برؤية باريس للشخصيات التي ستمثل النظام السورى خلال المؤتمر الدولي.. شدد الدبلوماسي الفرنسي على ضرورة أن يكون هؤلاء "ممن لم تتلطخ ايديهم بالدماء".
وفي السياق ذاته.. قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن الاجتماع الفرنسي-البريطانى-الأمريكى الذى استضافته باريس أمس الخميس واليوم الجمعة بمقر الخارجية على مستوى مديرى الإدارات السياسية بشأن سوريا "هو اجتماع ضرورى وبناء" ويأتى فى إطار الإعداد للمؤتمر الدولى "جنيف 2".
وأضاف أن من أهم الموضوعات المطروحة والتى تتم مناقشتها الآن "مصير (الرئيس السورى) بشار الأسد حيث ترى باريس انه لا يمكنه أن يشارك فى أى حل للأزمة السورية الجارية".. مشيرا إلى ما أكد عليه الرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند أمس الخميس من ضرورة اجراء مناقشات صريحة مع روسيا "لإقناعها بأن مصلحتها، ومصلحة المنطقة، ومصلحة السلام فى تنحي بشار الأسد والسماح بقيام حوار بين المعارضة وأعضاء من النظام".

 

أهم الاخبار