رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عودة الهدوء إلى جنوب الجزائر عقب مواجهات عرقية عنيفة

عربى وعالمى

الأربعاء, 08 مايو 2013 08:49
عودة الهدوء إلى جنوب الجزائر عقب مواجهات عرقية عنيفة
الجزائر -أ ش أ:

عاد الهدوء إلى منطقة غرداية بجنوب الجزائر بعد مواجهات عنيفة عرقية بين قطاع من السكان ينطقون بالأمازيغية وقطاع آخر يتحدثون العربية.

وذكرت صحف الجزائر الصادرة اليوم الأربعاء أن وجهاء بالمنطقة عقدوا أمس لقاء حضره رموز الميزاب المتحدثون بالأمازيغية والمنتمون إلى المذهب الديني الإباضي والشعانبة الناطقون بالعربية المنتمون إلى المذهب المالكي، وطلبوا منهم تهدئة نفوس العشرات من الشباب من الطرفين

الذين احتدمت المواجهة بينهم.
وأضافت الصحف أن المواجهات كانت قد اندلعت أول أمس  الاثنين عندما فوجئ عدد كبير من التجار الميزابيين المعروفين أيضا بـ" الإباضيين " بمشهد محلاتهم وهي محطمة وبعضها تعرض للحرق والنهب من طرف أشخاص مجهولين . فثارت ثائرتهم واتهموا الشعانبة بالوقوف وراء الحادثة، وحملوا السلطات المسؤولية
بدعوى أنها متواطئة مع المعتدين .
وللتعبير عن احتجاجهم إزاء ما حدث، أغلق كل الميزابيين محلاتهم وأعلنوا الإضراب وتوجهوا إلى مقر ولاية غرداية الواقعة 600 كلم جنوب العاصمة لمطالبة السلطات الإدارية وقوات الأمن بضمان أمنهم وحفظ ممتلكاتهم.
وأثناء الاعتصام أمام مقر الولاية تدخلت قوات الأمن لتفريق المتظاهرين، ثم التحق شباب من الشعانبة بمكان المظاهرة ما أثار غضب الميزابيين فاندلعت مواجهة بين الطرفين خلفت جرحى واعتقالات. واستمرت المواجهات إلى الليل دون أن تتمكن قوات الأمن من السيطرة على الوضع.

 

أهم الاخبار