رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السودان يجدد دعوته لمجلس الأمن لإدانة هجمات على كردفان

عربى وعالمى

الخميس, 02 مايو 2013 18:43
السودان يجدد دعوته لمجلس الأمن لإدانة هجمات على كردفان وزير خارجية السودان
الخرطوم - أ ش أ

جددت وزارة الخارجية السودانية دعوتها لمجلس الأمن الدولي لإصدار إدانة واضحة وصريحة لهجمات الجبهة الثورية على مدينتي (ام روابة) و (أبو كرشولا) بولايتي شمال وجنوب كردفان وما حولهما .

ووصف بيان للخارجية السودانية صدر اليوم "الخميس" هذه الأعمال بالإرهابية بإعتبارها تهديدا خطيرا للأمن والسلم في المنطقة وأنها تمثل نمطا جديدا في نشاط حركات التمرد المسلحة باستهداف المناطق المدنية الآمنة ، والتي لا توجد بها حاميات عسكرية .
ونبهت الوزارة المجتمع الدولي بأن الجبهة الثورية تقوم باحتجاز آلاف المواطنين المدنيين العزل بمنطقة (أبو كرشولا) ، منوهة

إلى أن من بين المحتجزين أطفالا ونساء وشيوخا اتخذوا كرهائن لديها وتستخدمهم كدروع بشرية الأمر الذي يعتبر خرقا واضحا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046 والذي ألزم (قطاع الشمال) بالعمل على حل قضية منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق سلميا وبالمساعدة في علاج الأوضاع الإنسانية فيهما.
ووصف البيان الأوضاع في المدينتين بأنها "خطيرة جدا" ، مشيرا إلى أن المتمردين يمارسون أسوأ أنواع التصفيات العرقية ضد المواطنين ، عن طريق المحاكمات الميدانية
التي تستهدف مجموعات سكانية بعينها والقيادات الاجتماعية والسياسية في المنطقة ، فضلا عن تشريد أكثر من سبعة آلاف أسرة دون جريرة.
وأوضح البيان أن كل ذلك يمثل مخالفة جسيمة للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان ويندرج في باب الأنشطة الإرهابية .
وأكد البيان أن الحكومات والمنظمات والمجموعات والناشطين ممن يتبنون "الجبهة الثورية السودانية" ويقدمون لها المساعدات العسكرية والمالية والسياسية والإعلامية شركاء في هذه الجرائم ، ما لم يتبرأوا منها ويتوقفوا عن دعم هذه الجماعة الإجرامية.
وأضاف البيان أن التغاضي عن جرائم وانتهاكات قطاع الشمال والجبهة الثورية في السابق  ومن بينها إعاقة تنفيذ المبادرة الثلاثية لمعالجة الأوضاع الانسانية في جنوب كردفان والنيل الأزرق - هو الذي يشجعها على التمادي في تلك الجرائم.

أهم الاخبار