رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"أجفند" يعلن عقد قمة الإقراض متناهى الصغر فى الفلبين

عربى وعالمى

الخميس, 02 مايو 2013 14:13
أجفند يعلن عقد قمة الإقراض متناهى الصغر فى الفلبين
الرياض - أ ش أ

 أعلن برنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند" أن (قمة شراكات لمكافحة الفقر) لعام 2013 ستنعقد في الفلبين خلال الفترة من 9 إلى 11 أكتوبر القادم ، وهى القمة السادسة عشرة التي يتم تنظيمها.

وذكرت "أجفند" في البيان الذي أصدرته اليوم "الخميس" أن قمة "شراكات لمكافحة الفقر" ستحظى بمشاركة 1100 خبير من جميع أنحاء العالم وبرعاية البنك المركزي "الفلبيني" في "مانيلا" .
وأضاف البيان أن المشاركين سيعرضون بعض النماذج الأكثر نجاحا وتقدما للشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال التمويل متناهي الصغر ، كما سيعملون على جمع الأطراف ذات الصلة التي بإمكانها أن تعمل معا على توسيع نطاق مثل هذه البرامج ، ويشمل ذلك مشرعي القوانين الحكوميين والعاملين في مجال التمويل متناهي الصغر وخبراء تصميم المنتجات ومقدمي خدمات الدعم ورؤساء المؤسسات البنكية متعددة الجنسيات.
ونقل البيان عن "لاري ريد" مدير حملة قمة الإقراض متناهي

الصغر قوله : إنه بإمكان الحكومات ومؤسسات التمويل متناهي الصغر وشركات الأعمال والمنظمات غير الحكومية أن تسهل رحلة التخلص من الفقر عن طريق تقديم مجموعة كاملة من الخدمات والمنتجات التي يحتاجها العملاء لتقوية نقاط ضعفهم واغتنام الفرص .
وأضاف ريد أن هذه القمة ستركز على أفضل نماذج الشراكات التي تعود بالنفع على من يعيشون في فقرٍ مدقع ، وأنهم يأملون أن يتمكنوا من تحفيز نمو الشراكات بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها أن تخدم الفقراء من خلال إتاحة فرصة الفلبيني الالتقاء بين أصحاب المصلحة من مختلف قطاعات التنمية المتنوعة.
وذكر البيان أنه مع تبقي عامين فقط لتحقيق الأهداف التنموية للألفية فإن هذه القمة تأتي في وقتٍ حرج ، حيث تشير
التقديرات وفقا لمعدل التقدم الحالي أن مليار شخص تقريبا سيبقون في فقرٍ مدقع بحلول عام 2015 ، وأن هناك اليوم ما يقارب 6 ر2 مليار شخصٍ في العالم لا يمكنهم الوصول للخدمات المالية الرسمية.
ويعمل مقدمو التمويل متناهي الصغر على تقليص هذه الفجوة وتقديم خدمات غير مالية للمساعدة في تحسين حياة الأسر في جميع أنحاء العالم ، كما يتمتعون بالقدرة على تقديم التعليم وخدمات تنمية الأعمال التجارية وخدمات الصحة بطريقة فعالة لأشد الناس فقرا وخاصة النساء ومن يعيشون في المناطق الريفية من العالم ، وتعتبر هذه المساعي أدواتٍ قوية في مكافحة الفقر في العالم، إذا ما اقترنت بالمدخرات والقروض والتأمين.
وأضاف البيان أنه وقع اختيار الحملة للفلبين لتستضيف القمة بسبب أدائها المتميز في مجال التمويل متناهي الصغر فضلا عن إقرارها للشراكات بين القطاعين العام والخاص كاستراتيجية تنموية تحقق نموا اقتصاديا شاملا وتخلق فرصا جديدة من شأنها أن تحد من الفقر بشكلٍ كبير، كما تمتلك الفلبين تشريعات فيما يخص التمويل متناهي الصغر، كما أن لديها الكثير من الإبداعات لتقدمها في مجالي التمويل متناهي الصغر والتخفيف من الفقر.

أهم الاخبار