رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة باكستانية: وفد أمريكى يلتقى "مشرف" سرًا

عربى وعالمى

الخميس, 02 مايو 2013 09:11
 صحيفة باكستانية: وفد أمريكى يلتقى مشرف سرًا
اسلام آباد -أ ش أ:

زعمت اليوم الخميس، صحيفة  "نيشن"  الباكستانية أن وفدا من الكونجرس الأمريكي يزور باكستان حاليا التقى سرا بالرئيس السابق برويز مشرف أمس الأربعاء في منزله بضاحية / شاك شاهزاد/ على أطراف اسلام آباد.

وقالت الصحيفة إن مصادر موثوق بها قد أكدت لها، أن الوفد الأمريكي بحث مع مشرف الوضع الحالي لملاحقته قضائيا وأثر ذلك على حزبه وعلى الوضع السياسي في البلاد.
وأشارت الى أن وفد الكونجرس كان برئاسة السيناتور جو دونيلي، وعضوية أعضاء مجلس الشيوخ هايدي هايتكامب، وتامي بالدوين وكريس مورفي، وعضو مجلس النواب بيتر ولش.
كما رافقه السفير الأمريكي لدى باكستان ريتشارد أولسون.
وقالت المصادر إن الدكتاتور السابق أبلغ المشرعين الأمريكيين أنه لايريد مغادرة البلاد كهارب من العدالة ولكن بكرامة وشرف. كما قال لهم إنه كرجل كوماندوز سابق في الجيش، لايخاف من القضايا المرفوعة ضده، لكنه يريد العدالة من المحققين والمحاكم العليا.
وأضافت المصادر أن مشرف أبلغ الوفد الامريكي بأنه لا يثق في المحاكم لأن مجتمع المحامين والقضاة يسعى للانتقام منه بسبب أفعاله في الماضي ضد السلطة القضائية.
واشتكى أيضا من أن المقربين منه يعانون ايضا هذه الايام ويواجهون قضايا زائفة من مجتمع المحامين.
ونبهت الصحيفة الى أهمية هذا الاجتماع في وقت تتحدث فيه بعض التقارير الاعلامية عن أن المؤسسة العسكرية، والحكومة المؤقتة الحالية ترغبان في توفير ممر آمن وكريم للحاكم العسكري السابق لمغادرة البلاد. وقالت أن مساعدي مشرف يصرون على أنه لن يغادر البلاد دون تسوية القضايا المرفوعة ضده.
تجدر الاشارة الى أن مشرف / رئيس حزب الرابطة الاسلامية لكل باكستان / رهن الاقامة الجبرية في منزله على ذمة قضية احتجاز القضاة عام 2007 حيث أعلنت السلطات منزله

/سجنا فرعيا / بعد أن قررت محكمة في 18 أبريل الماضي الغاء الافراج المؤقت بكفالة واقية الممنوح له.
وقد عاد مشرف - قائد الجيش السابق- في مارس الماضي الى باكستان بعد أن عاش بالمنفى الاختياري قرابة أربعة أعوام ليخوض الانتخابات العامة التي ستجرى يوم 11 مايو القادم رغم احتمال اعتقاله على ذمة اتهامات مختلفة وتهديدات بالقتل من طالبان الباكستانية التي شكلت فرقة اغتيالات خاصة لاستهدافه.
ولكن السلطات الانتخابية منعت مشرف من خوض الانتخابات العامة مما أجهض محاولاته استعادة نفوذه بالفوز بمقعد بالبرلمان، موضحة أنه تم منع مشرف بسبب قضايا مقامة ضده
لم يفصل فيها بعد، وأنه "غير مؤهل", وطعن مشرف في قرار منعه من خوض الانتخابات استنادا على أنه لم تثبت بعد ادانته في أي من القضايا المرفوعة ضده, إلا أن محكمة بيشاور العليا قضت قبل يومين بتحريم ممارسة العمل السياسي على الرئيس والحاكم العسكري السابق مدى الحياة.
ومنذ عودته إلى باكستان، تجري ملاحقة مشرف في ساحات المحاكم في عدة قضايا مرفوعة ضده، تتراوح من اعتقال القضاة الى اغتيال بينظير بوتو إلى خيانة الدولة.

أهم الاخبار