رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"واشنطن بوست": تراخى أمريكا أفضل من تدخلها بسوريا

عربى وعالمى

الأربعاء, 01 مايو 2013 12:21
واشنطن بوست: تراخى أمريكا أفضل من تدخلها بسورياصحيفة واشنطن بوست
واشنطن - أ ش أ

أشادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم بموقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقاومة الضغوط المتزايدة عليه للتدخل في سوريا، مشيرة إلى أن إجراء أى تدخل في سوريا قد يزيد من حدة تفاقم الأزمة.

ورأت الصحيفة - في مقال على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء أن هناك أهمية للتفكير في مدى جدوى هذا التدخل، فإما أنه سيخدم المصالح الأمنية القومية الأمريكية، وإما أنه سيمنع إبادة جماعية كالتي شهدتها راوندا، لافتا إلى أنه حتى الآن لم يتم استيفاء أي من هذين الشرطين.
وقالت "إن أوباما كما هو واضح يبدو أنه لا

يريد الخوض في غمار حرب جديدة في الشرق يخفف من معاناة الشعب السوري، يجب أن يوضحوا له يجب عليه فعله".
وأوضحت الصحيفة أن سوريا ليست مثل ليبيا، التى أدى الاستخدام المحدود للقوة الجوية الأمريكية فيها وبدعم من الحلفاء إلى قلب ميزان المعركة ضد معمر القذافي، حيث أنها تقع في قلب العالم العربي، وتمتلك سلاحا ثقيلا وتلقى دعما من قوى مثل روسيا وإيران، ولا يزال النظام يلقى دعما من جزء لا يستهان به من الأقلية
السورية، مؤكدة أن نظام الرئيس السورى بشار الأسد بات أضعف ولكنه لم يهزم بعد.
وأضافت أن سياسة الولايات المتحدة واضحة وتتمثل في ضرورة رحيل الأسد،، إلا أن "الربيع العربي" قد أعطى الغرب درسا وهو أنه من المهم في النهاية ليس رحيل "الطاغية" ولكن من سيحل محله، مشيرة إلى أنه في حالة سوريا التي تقع على مفترق استراتيجي مهم وفي جزء خطير من العالم، فمن يحل محل الأسد يهم كثيرا، لاسيما وأن قوات المعارضة يسيطر عليها وبشكل متزايد العناصر الإسلامية المنظمة والمنضبطة.
ورأت الصحيفة أن الإقدام على تدخل أمريكي عبر قرار من الأمم المتحدة صعب بسبب الرفض الروسي، مما يعنى أن واشنطن قد تتدخل عبر مظلة حلف شمال الأطلسي (ناتو) أو "تحالف الدول المستعدة".

أهم الاخبار