رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هجمات إرهابية على مرشحين للانتخابات بباكستان

عربى وعالمى

الأربعاء, 01 مايو 2013 10:27
هجمات إرهابية على مرشحين للانتخابات بباكستان
اسلام اباد -أ ش أ:

استمرت اليوم الأربعاء الهجمات الارهابية على المرشحين في الانتخابات في مختلف أنحاء باكستان حيث أصيب شخصان على الاقل في هجوم انتحاري

وقع قرب بوابة الرسوم المؤدية الى مدينة شيكاربور، بإقليم السند الجنوبي.
ووقع الانفجار قرب موكب مرشح حزب الشعب الوطني، الدكتور إبراهيم جاتوي في شيكاربور الذي نجا من الهجوم.
وفي حادثة أخرى، أصيب ثلاثة اشخاص بجروح عندما انفجرت قنبلة في مقاطعة ديره مراد جمالي، بإقليم بلوشستان الجنوبي الغربي.
ووقع الانفجار قرب موكب مرشح مستقل في المقاطعة يدعى الله دينو.
تأتي هذه التطورات في وقت تؤكد فيه الاحزاب الرئيسية في الحكومة

الائتلافية السابقة في باكستان، وهي حزب الشعب الباكستاني، والحركة القومية المتحدة وحزب عوامي الوطني  أنها تواجه مؤامرة لاجبارها على مقاطعة الانتخابات المقرر عقدها في 11 مايو الجاري.
وعقد السناتور شاهي سيد من عوامي الوطني ، ورحمن مالك من حزب الشعب الباكستاني والدكتور فاروق عبد الستار من الحركة القومية المتحدة امس مؤتمرا صحفيا مشتركا في مقر حزب الحركة القومية المتحدة في مدينة كراتشي بشأن الهجمات التي تستهدف مرشحي واعضاء الأحزاب الثلاثة.
وخلال المؤتمر الصحفي، أشار الدكتور عبد الستار بأصابع الاتهام الى القوى العالمية قائلا إنها تريد أن تجلب حكومة من الاحزاب اليمينية في باكستان لمجرد ضمان خروجهم الآمن من أفغانستان.
وأضاف أن الأحزاب التقدمية يجري منعها من المشاركة بنشاط في الحملات الانتخابية مؤكدا أن الحملة الانتخابية تجري حسب ماتمليه طالبان وليس مفوضية الانتخابات.
ودعا قادة الاحزاب الثلاثة العلماء ورجال الدين لإصدار فتوى ضد الإرهاب ووصفوا الانتخابات بأنها معركة بين القوى المؤيدة لطالبان والقوى المناهضة لها . كما أعربوا عن مخاوفهم بشأن امكانية عقد انتخابات حرة وشفافة في الظروف الحالية.
وتواجه هذه الأحزاب الثلاثة التي تعتبر تقدمية موجة من الهجمات الإرهابية مؤخرا لاجبارها على تقييد حملاتها الانتخابية. وقتل عشرات من النشطاء السياسيين من الاحزاب الثلاثة في هذه الهجمات.

 

أهم الاخبار