رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة سعودية تحمّل المجتمع الدولى مسئولية وحشية بشار

عربى وعالمى

الثلاثاء, 23 أبريل 2013 11:02
صحيفة سعودية تحمّل المجتمع الدولى مسئولية وحشية بشار
الرياض -أ ش أ:

حمّلت صحيفة "اليوم" السعودية في افتتاحيتها اليوم المجتمع الدولى مسئولية تمادى نظام الرئيس السورى بشار الاسد في ما وصفته بـ "عمليات التقتيل الممنهج للمدنيين"، مشيرة إلى أن صمت المجتمع الدولى هو بمثابة ضوء أخضر للنظام السورى لارتكاب المزيد والتفنن في عمليات التقتيل والتعذيب لشعبه.

فى الوقت نفسه اتهمت الصحيفة كلا من ايران وحزب الله وروسيا بالاستمرار في تقديم الدعم المباشر لنظام الرئيس بشار الأسد ، وقالت الصحيفة " إن مئات الجثث التي قتل أصحابها أمس الاول على أيدي قوات نظام الاسد وجدت بصور بشعة بحرقها أو التمثيل بها، أو قضى أصحابها خنقاً في بلدات سيطرت عليها قوات النظام يوم أمس الأول بعد مواجهات

شرسة مع فصائل الثورة".
وأضافت الصحيفة " وعلى الرغم من المناشدات المستمرة من السوريين ومن الدول العربية المؤيدة لحرية الشعب السوري، إلا أن المجتمع الدولي يتفرج على فظائع نظام الأسد ويتلكأ في إنقاذ السوريين من آلة القتل التي تلتهم أجساد السوريين ليل نهار وتمدها طهران وموسكو بكل الوسائل الوحشية لتستمر في إقامة المذابح للشعب السوري الأعزل".

وتابعت الصحيفة قائلة " يبدو أن الوقت طال، واستجابات المجتمع الدولي إما متلكئة أو بطيئة ومترددة، وهذا يحتم على الائتلاف الوطني السوري أن يدرس خيارات جديدة ، وأن تتحرك الجامعة العربية لإنقاذ

الشعب السوري من هذه الحرب المدمرة التي لا توفر لا طفلاً ولا امرأة ولا رجلاً، ولا منزلاً ولا حقلاً، وتعم بجرائمها المدن والقرى والأرياف".
واستطردت الصحيفة " يتعين أن تبدأ الجامعة العربية من الآن البحث فى تطبيق ميثاق الدفاع المشترك، لأن الشعب السوري يتعرض لحرب مدمرة بقرارات من طهران وموسكو ، ولم تفد المناشدات التي تطلقها الدول والمنظمات الإنسانية في وقف المجازر ضد الشعب السوري، ولا يبدو أن لدى طهران أو موسكو أي نية لوقف مذبحة السوريين، وأنهما تمارسان مخططاً جهنمياً لافناء الشعب السوري وإعادة سوريا إلى القرون الوسطى".
واختتمت الصحيفة قائلة " لا يمكن وصف ما يحدث بسوريا إلا أنه حرب تشنها دول أجنبية على الشعب العربي السوري، ونظام الأسد ليس إلا عنواناً وستاراً، ولا يملك أي قرار بوقف الحرب ، خاصة بعد أن استلمت طهران القيادة وأحضرت ميلشيات للاجهاز على السوريين".

أهم الاخبار