رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

«فيونا» يهدد كندا.. تحذيرات من رياح مدمرة وأمطار غزيرة

عربى وعالمى

الجمعة, 23 سبتمبر 2022 22:34
«فيونا» يهدد كندا.. تحذيرات من رياح مدمرة وأمطار غزيرةإعصار فيونا
أ ش أ

أصدرت هيئة الأرصاد الجوية الكندية، تحذيرات من أن الإعصار "فيونا"، يتوجه إلى شرق كندا، ومن المقرر أن يصل إلى اليابسة في نوفا سكوتشيا في وقت مبكر من صباح يوم غد السبت، وبعد الساعة 11 صباحًا بقليل اليوم الجمعة، أصدرت المقاطعة تحذيرًا طارئًا من "الرياح المدمرة والأمطار الغزيرة والعواصف الخطيرة".

 

اقرأ أيضًا.. للمرة الثانية.. كندا تُعلن إصابة رئيس الوزراء ترودو بكورونا

 

واعتبارًا من منتصف نهار الجمعة، كان الإعصار "فيونا" على بعد 900 كيلومتر جنوب هاليفاكس، مع رياح قصوى تبلغ 215 كم / ساعة، ويتحرك شمال شرقًا بسرعة 56 كم / ساعة، خلال مؤتمر صحفي، قال بوب روبيشود، خبير الأرصاد الجوية في وزارة البيئة وتغير المناخ في كندا، إنه من المهم ألا يركز الناس فقط على مسار العاصفة، مشيرًا إلى أن "التأثيرات الشديدة ستشعر بها بعيدًا عن المركز"، لافتًا إلى أن الإعصار "قوي للغاية".

 

ووفقًا لمركز الأعاصير الكندي، من المتوقع أن يتحرك الإعصار "فيونا" شمالاً عبر مياه نوفا سكوشا ليلة الجمعة، ويمر عبر كيب بريتون صباح السبت، ثم يصل إلى الساحل الشمالي السفلي في كيبيك وجنوب شرقي لابرادور في وقت مبكر من يوم الأحد.


وقال مركز الأعاصير الكندي: "الرياح الشديدة وهطول الأمطار سيكون لهما تأثيرات كبيرة على جزيرة الأمير إدوارد الشرقية، وشرق نوفا سكوتشيا، وجنوب وشرق نيو برونزويك، وغرب نيوفاوندلاند، وشرق كيبيك، وجنوب شرق لابرادور".

 

وفي وقت سابق، تسبب الإعصار فيونا بأمطار غزيرة في جمهورية الدومينيكان، بعدما خلف فيضانات وأضرارا جسيمة في جزيرة بورتوريكو الأميركية، حيث ترك السكان بدون كهرباء.   

 

وبعد الأضرار التي وصفها، بيدرو بييرلويسي،

حاكم بورتوريكو بأنها كارثية، ضرب الإعصار فيونا اليابسة في جمهورية الدومينيكان مع رياح بلغت سرعتها 144 كلم في الساعة، بحسب المركز الوطني للأعاصير.

 

وأضاف المركز أن الأمطار ستتواصل في جمهورية الدومينيكان "حتى الخميس على الأقل".

 

وكانت الجمهورية وضعت 13 من أصل 32 مقاطعة "في حال تأهب قصوى" قبل وصول فيونا.

 

وكان الإعصار سبب انهيارات في التربة، في بورتوريكو، كما اقتلع أشجارا وخطوط كهرباء، وحال دون سلوك طرق عديدة وتسبب بانهيار جسر في مدينة اوتوادو في المنطقة الجبلية وسط الجزيرة.

 

وقال حاكم بورتوريكو "المؤسف أننا نتوقع مزيدا من الأمطار في كل أنحاء الجزيرة اليوم وغدا"، وطالب السكان بملازمة منازلهم أو التوجه إلى ملاجئ.

 

وأضاف: "في مناطق عدة لم يسبق أن شهدت فيضانات، سجل تراكم غير مسبوق للمياه أكثر مما شهدناه خلال الإعصار ماريا".

 

يُذكر أن بورتوريكو هي مستعمرة إسبانية سابقة صارت إقليما أميركيا في نهاية القرن التاسع عشر قبل أن تحصل على وضع خاص في الخمسينيات من القرن الماضي، وهي تعاني منذ سنوات اختلالات خطرة في البنى التحتية.