رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فتحى: نتائج الانتخابات الفنزويلية تعبر عن حالة الانقسام التى يعيشها الشعب

عربى وعالمى

الخميس, 18 أبريل 2013 17:04
فتحى: نتائج الانتخابات الفنزويلية تعبر عن حالة الانقسام التى يعيشها الشعب  احمد فتحى
متابعات:

قال المحلل السياسى والاقتصادى  أحمد فتحى  -مراسل الوفد بالأمم المتحدة -:" إن نتائج الانتخابات الفنزويلية تعبر عن حالة الانقسام التي يعيشها الشعب

الفنزويلي بعد رحيل "هوجو تشافيز" الذي قدم نيكولاس مادورو كوصيف وخليفة منتظر له، جاء ذلك خلال حلقة  اليوم من برنامج " قراءة بين السطور"، التى يقدمها الإعلامى "سرجون هداية" على قناة روسيا اليوم.
وأشار "فتحي" إلى أن فوز "مادورو" بهذا الهامش الضئيل على منافسه أنريكي كابريليس لا يعطيه التفويض الكافى لممارسة سلطاته كما كان يمارسها تشافيز. وأن مادورو يرث شبكة علاقات دولية خارجية لا تسمح له

بالحصول على الدعم الدولى المطلوب للدبلوماسية الفنزويلية فدول مثل: كوبا وإيران لا تستطيع تقديم أي دعم في هذا المجال.
وحول ما إذا كان "مادورو" سينتهج سياسات إصلاحية فى المجال الاقتصادى توقع "فتحى" أن يواصل "مادورو" السير على نهج تشافيز، حيث إنه نجح بفضل جهود الحاشية التى كانت تحيط بالرئيس الراحل.
وفيما يتعلق بالاتهامات التى تواجهها المعارضة الفنزويلية بأنها مدعومة من الخارج، وتحديدا من الولايات المتحدة قال فتحى:" إن مادورو يتبع فى ذلك طريقة النظم
الشمولية في الشرق الأوسط وغيره التى تستخدم هذه الاتهامات لتشويه معارضيها، وتوقع أن هناك مجموعات من المعارضة قد تجرأت بعد أن خلت الساحة من تشافيز صاحب الكاريزما التى لا يتمتع بها مادورو".  
وردًا على السؤال حول لماذا توجد مشكلة الفقر بفنزويلا رغم أنها تعوم على أكبر احتياطى للنفط في العالم؟؛ قال فتحى:" إن صناعة البترول في فنزويلا مازالت تعتمد على تقنيات قديمة وتقليدية؛ مما جعل المنتج من البترول ومشتقاته محدودًا  لسوء إدارة الموارد فى هذا المجال.
واختتم " فتحى" تحليله للموقف فى أمريكا اللاتينية بعد رحيل هوجو تشافيز بتوقعه بأن تؤول الدول التى تنتهج نهجا اشتراكيا إلى اتباع سياسات اقتصاد السوق مع المحافظة على البعد الاجتماعى وهو ما يعرف بالاتجاه المشترك.

شاهد الفيديو :
http://www.youtube.com/embed/3fWJ-kbk_Mk

أهم الاخبار