رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

مجلس الأمن الدولي يصوت على مشروع قرار بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية

عربى وعالمى

الخميس, 26 مايو 2022 10:30
مجلس الأمن الدولي يصوت على مشروع قرار بتشديد العقوبات على كوريا الشماليةمجلس الأمن الدولي
وكالات

يصوّت مجلس الأمن الدولي الخميس بطلب من الولايات المتحدة على مشروع قرار يشدّد العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية ردًّا على إطلاقها صواريخ بالستية عابرة للقارات، في جلسة قد تستخدم فيها الصين وروسيا حقّ الفيتو.

وبصفتها الرئيس الدوري لمجلس الأمن الدولي خلال شهر مايو الجاري وبالتالي الجهة التي تضع جدول أعمال المجلس، حدّدت الولايات المتّحدة موعد جلسة التصويت على مشروع القرار بعد ظهر الخميس.

 

مباحثات بين أمريكا واليابان وكوريا الجنوبية بشأن إطلاق صاروخ من كوريا الشمالية

وأطلقت كوريا الشمالية الأربعاء وابلاً من الصواريخ البالستية، بينها صاروخ يُشتبه بأنّه عابر للقارات، وذلك بعد ساعات على مغادرة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي جاء الى آسيا خصوصا لتأكيد دعمه لسيول وطوكيو في مواجهة التهديد النووي من بيونغ يانغ.

ووفقا لموقع الغد الإخبارى، قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى طالباً عدم نشر اسمه إنّ قرار

مجلس الأمن الرقم 2397 والذي تمّ تبنّيه بالإجماع في 2017، دعا إلى فرض المزيد من العقوبات على كوريا الشمالية في حالة إطلاقها صاروخاً بالستياً عابراً للقارات مجددًا، وبالتالي فإنّ الولايات المتّحدة تطلب تفعيل هذا البند.

 

وأضاف: “كان هذا أحد بنود ذلك القرار. هذا بالضبط ما حدث، لذا نشعر أنّ الوقت حان للتحرّك”، علماً بأنّ الولايات المتّحدة حذّرت مؤخراً من تجربة نووية جديدة وشيكة قد يقدم عليها النظام الستاليني.

 

ورفض المسؤول الأميركي التعليق على ما إذا كانت روسيا والصين ستستخدمان حقّ النقض في التصويت على القرار، لكنّه قال “نعتقد أنّ القرار سيلقى دعمًا قويًا لأنّ هذه مشكلة ذات أهمية عميقة بالنسبة لنا، طبعًا، وذات أهمية عميقة لحلفائنا أي

اليابان وكوريا الجنوبية”.

وقال لوكالة فرانس برس متحدّث باسم البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة: “لا نعتقد أنّ مشروع القرار الأمريكي يمكن أن يحلّ أيّ مشكلة”.

وأضاف، أنّ الصين اقترحت أن يصدر مجلس الأمن بياناً بشأن كوريا الشمالية لكنّ الاقتراح “لم يلقَ آذاناً صاغية من الولايات المتحدة”.

وشدّد الدبلوماسي الصيني على أنّ الولايات المتحدة تعرف ما هي الطريقة المثلى لخفض التصعيد لكنّها ببساطة ترفض القيام بذلك.

وينصّ مشروع القرار على خفض كمية النفط التي يمكن لكوريا الشمالية أن تستوردها لأغراض مدنية من 4 ملايين برميل إلى ثلاثة ملايين برميل سنوياً، بالإضافة إلى خفض وارداتها من النفط المكرّر من 500 ألف برميل إلى 375 ألف برميل.

 

وزير الوحدة الكوري الجنوبي يحث كوريا الشمالية على وقف الاستفزازات والعودة إلى الحوار

كما يفرض النصّ عقوبات إضافية على صادرات كورية شمالية عدّة، في مقدّمها الساعات والوقود المعدني.

كذلك فإنّ مشروع القرار الأميركي يمنع إمداد كوريا الشمالية بمعدّات معلوماتية وأجهزة اتصالات، وذلك بهدف التصدّي للأنشطة الإلكترونية التي طوّرتها بيونغ يانغ في السنوات الأخيرة للالتفاف على العقوبات الدولية.

 

لمزيد من الأخبار العالمية اضغط هنا :

أهم الاخبار