رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

عمران خان في ذكرى يوم كشمير الأسود: إرادة الكشميريين قوية رغم وحشية الاحتلال

عربى وعالمى

الأربعاء, 27 أكتوبر 2021 21:44
عمران خان في ذكرى يوم كشمير الأسود: إرادة الكشميريين قوية رغم وحشية الاحتلال رئيس وزراء باكستان عمران خان

تهاني شعبان

أكد رئيس وزراء باكستان عمران خان أن شعب باكستان ومعه ملايين الكشميريين يحيون ذكرى يوم كشمير الأسود فى السابع و العشرين من أكتوبر كل عام لإدانة احتلال الهند غير المشروع لأجزاء من ولاية جامو وكشمير. 

اقرأ أيضًا..إصابة رئيس وزراء باكستان عمران خان بكورونا

واضاف أنه يوم أيضًا لإحياء ذكرى التضحيات التي لا تعد ولا تحصى التي قدمها الكشميريون وما زالوا يقدمونها وهم يقاومون الاحتلال اللاإنساني والقهر و قمع إرادتهم من قبل الهند.

كان الهدف من الاحتلال الهندي غير الشرعي قمع التطلعات المشروعة للشعب الكشميري لتقرير مستقبله بحرية ، ولكن حتى بعد سبعة عقود من الحكم الوحشي لقوات الاحتلال الهندي ، لا تزال إرادة الكشميريين قوية. نحيي الرجال والنساء والأطفال الكشميريين على تصميمهم وشجاعتهم . الكشميريون مصدر إلهام لكل محلحرية في العالم.

اقرأ المزيد..رئيس وزراء باكستان يشدد على تعميق التعاون مع الكويت

ظل نزاع جامو وكشمير على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي منذ يناير 1948. وهو نزاع معترف به دوليًا كما أكدته العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي.

و على الرغم من قبول الهند قرارات مجلس الأمن الدولي حين صدورها ، وعلى الرغم من الالتزامات الرسمية التي قدمتها حكومة الهند إلى مجلس الأمن خرجت الهند علينا فى 5 أغسطس 2019 بالإجراء

الأحادي الجانب فى تجاهل مطلق للقانون الدولي والمجتمع الدولى و تطلعات الشعب الكشميري ناهيك عن قرارات مجلس الأمن الدولي.

واضاف أنه لسوء الحظ ، فإن الهند اليوم تحكمها أيديولوجية الجناح العسكرى للحزب الهندوسى المتطرف و التي بموجبها  لا مكان هناك فى العالم للمسلمين أو الأقليات الأخرى. وقد أدى ذلك إلى لجوء حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم إلى طرق أكثر وحشية لقمع الأصوات الكشميريّة التي تطالب بحقها الطبيعى في تقرير المصير.

لقد مر 815 يومًا منذ أن فرضت الهند الحصار العسكري والتعتيم الإعلامي والقيود الأخرى جنبًا إلى جنب مع الإجراءات الأحادية وغير القانونية في 5 أغسطس 2019. لا يمكن وصف المعاناة الإنسانية التى يعيشها الكشميريون و تشمل عمليات قتل خارج نطاق القانون في مواجهات وهمية واغتصاب وانتهاكات جسيمة أخرى لحقوق الإنسان. و قد كشف اصدار الحكومة الهندية لقوانين جديدة للمواطنة فى كشمير عن نيتها تغيير التركيبة السكانية للوادي لتغيير الحقائق الأساسية فيما يتعلق بهذا النزاع المعترف به دوليًا.

وخلال العامين الماضيين ، عارضت باكستان بشدة مثل هذه الأعمال الهندية ودعمت بشكل

لا لبس فيه حقوق الكشميريين المضطهدين. وأثارت باكستان قضية جامو وكشمير في كل منتدى دولى ، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكذلك فى المحادثات الثنائيًة مع قادة الدول وعواصم العالم المهمة.

وأكد أنه لأول مرة منذ 55 عامًا ، يتم تداول نزاع جامو وكشمير من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. قام مجلس الأمن الدولي ببحث النزاع ثلاث مرات وبالتالي فضح الادعاء الهندي الكاذب بأن هذه مسألة "داخلية" للهند.

وأوضح أن هناك مزيد من التدقيق والرقابة على الهند من قبل المجتمع الدولي الآن بما في ذلك الأمم المتحدة وغيرها من هيئات حقوق الإنسان. 

وأشار إلى أن هذا ليس كافيا. يجب أن يلتفت المجتمع الدولى للملف الخاص بانتهاكات الهند لحقوق الإنسان في كشمير المحتلة والذي كشفت عنه باكستان الشهر الماضي وهناك أدلة دامغة على سلوك الهند المارق و من هنا يتحمل مجلس الأمن مسؤولية اتخاذ خطوات لضمان تنفيذ قراراته ، وتمكين شعب جامو وكشمير من الحصول على حقه في تقرير المصير.

وقال إن التسوية العادلة والسلمية لنزاع جامو وكشمير وفقًا لقرارات مجلس الأمن ورغبات الشعب الكشميري ، لا غنى عنها لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين في جنوب آسيا ، وأؤكد لإخوتي وأخواتي الكشميريين أن باكستان ستستمر في تقديم المساعدة و كل دعم ممكن والوقوف جنبًا إلى جنب معهم حتى تحقيق حقهم المشروع الطبيعى في تقرير المصير.

كما أحث المجتمع الدولي على لعب دوره في الضغط على الهند لوقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان في كشمير المحتلة على الفور ، والسماح للكشميريين بتقرير مستقبلهم وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

أهم الاخبار