رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مجلة: كوريا الشمالية توجه تحذيرًا إلى الولايات المتحدة

عربى وعالمى

الجمعة, 19 مارس 2021 19:22
مجلة: كوريا الشمالية توجه تحذيرًا إلى الولايات المتحدةالنائبة الأولى لوزير خارجية كوريا الشمالية، تشوي سون هوي
وكالات

 أعلنت مجلة متخصصة بالشؤون العسكرية، عن رسالة قاسية تلقتها أمريكا من كوريا الشمالية.

 

كما وقد ذلك بعد التصعيد الكبير الذي شهدته العلاقات بين البلدين المتنازعين. وفقًا لـ وكالة سبوتنيك الإخبارية.

 

حذرت النائبة الأولى لوزير خارجية كوريا الشمالية، تشوي سون هوي، في رسالة جديدة، الولايات المتحدة من أي استفزازات جديدة أو ممارسة المزيد من الضغط عليها.

وجاء في الرسالة التي كشفت عنها مجلة "ميلتري واتش" المتخصصة بالشؤون العسكرية: "إذا كانت الولايات المتحدة تريد الكثير للجلوس معنا مرة واحدة وجها لوجه، فيجب عليها التخلي عن عادتها السيئة واتخاذ موقف مناسب منذ البداية".

 

وأضافت الرسالة: "سنراقب كل الأعمال السيئة التي ينخرط فيها النظام الجديد في الولايات المتحدة".

 

وبينت سون هوي في رسالتها أنه "كان من الأفضل أن تتخلى (أمريكا) عن الحيلة الرخيصة التي تحاول من خلالها استخدام الاتصال (التواصل الدبلوماسي) بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة، كوسيلة لكسب الوقت وبناء الرأي العام".

 

واعتبرت المسؤولة الكروية في رسالتها أن الجلوس من أجل مفاوضات جديدة مع أمريكا هو "مضيعة للوقت"؛ لأن واشنطن "ليست مستعدة للشعور وقبول التغيير الجديد والعصر الجديد".

 

 جدير بالذكر أن تشوي سون هوي، كانت في السابق مديرة قسم أمريكا الشمالية في وزارة خارجية كوريا الشمالية، ولديها خبرة واسعة في التفاوض بشأن القضايا النووية قبل ترقيتها إلى منصب نائب الوزير في

أبريل من عام 2019.

 

نقلت صحيفة "رودونغ سينمون" الكورية الشمالية الرسمية، يوم الثلاثاء الماضي، بيانا لكيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية، قدمت فيه "النصح للإدارة الجديدة في الولايات المتحدة التي تجهد عبر المحيط لنشر رائحة البارود في أرضنا".

 

وأرسلت الشقيقة النافذة للزعيم الكوري الشمالي، رسالة شديدة اللهجة إلى واشنطن، تنصحها فيها بأنه "إذا كنتم ترغبون بالنوم مطمئنين للسنوات الأربع المقبلة، الأفضل منذ البداية عدم التسبب بأعمال تجعلكم تصابون بالأرق".

 

وتبادل ترامب وكيم جونغ أون الإهانات والتهديدات في البداية، قبل أن ينقلب ذلك إلى علاقة ود دبلوماسية وشخصية غير عادية بين الزعيمين، دفعت بهما إلى عقد العديد من القمم، لكن في النهاية لم تؤد هذه العلاقة إلى إحراز أي تقدم في قضية نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، التي ترزح تحت عقوبات دولية متعددة بسبب برامج تسلحها النووية والصاروخية.

أهم الاخبار