رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

غضب بين الفرنسيين بسبب عمليات بلادهم العسكرية بالساحل الأفريقي

عربى وعالمى

السبت, 20 فبراير 2021 19:25
غضب بين الفرنسيين بسبب عمليات بلادهم العسكرية بالساحل الأفريقيالفرنسيين

أ ش أ

 قبل قرابة عام واحد من موعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقرر إجراؤها خلال شهر أبريل عام 2022، بات لدى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ما يدعوه إلى الشعور بالقلق، فهو يعرف أن ما يحدث في منطقة الساحل الأفريقي سيؤثر بدرجة كبيرة على تقييم الناخبين لسياسته الخارجية، وفق ما جاء في استطلاع حديث للرأي أجراه المعهد الفرنسي لبحوث الرأي العام.


وكشفت نتائج الاستطلاع الذي أجراه المعهد الفرنسي للرأي العام خلال شهر يناير الماضي أن 51% ممن شملهم الاستطلاع لا يؤيدون التدخل العسكري الفرنسي في منطقة الساحل الأفريقي، وأن هناك حالة من الشعور بالضجر الجماعي بين الفرنسيين إزاء العملية العسكرية التي تكلف بلادهم

خسائر بشرية ومالية باهظة.


وأكدت نتائج الاستطلاع وجود شعور بالإحباط بين دافعي الضرائب الفرنسيين الذين ربما لا يفكرون في تمويل العمليات العسكرية بالخارج، متعللين بالمصاعب التي يواجهها الاقتصاد الفرنسي من جراء تداعيات تفشي وباء فيروس كورونا /كوفيد – 19/.


من جانبها، فإن الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) ومجلس الشيوخ أعربا عن مشاعر القلق العام، وطالبا بإجراء مناقشات بشأن دور فرنسا في منطقة الساحل.


ومما أدى إلى تردي الأمور أن بعض سكان منطقة الساحل استفادوا فيما يبدو من وجود حالة من التضامن الدولي معهم في

الاعتقاد بأن الوجود الفرنسي في المنطقة يعتبر بمثابة شكل من أشكال الاحتلال الاستعماري الجديد، وأنهم لا يخفون شعورهم بالعداء ويتهمون الفرنسيين في المنطقة بالغطرسة، وبأن لديهم أجندات خفية، وفقًا لما جاء في الاستطلاع.


وعلى الرغم من أن مثل هذه الآراء لا تشكل أغلبية، إلا أنه يتم تضخيمها من خلال تغطية إعلامية واسعة وتكرار الاحتجاجات، وخصوصًا في مالي، إذ يبدو الوجود الفرنسي هناك ملحوظًا بدرجة كبيرة.


من ناحية أخرى، أشار استطلاع آخر أجرته المجموعة الدولية للأزمات بالمشاركة مع معهد الدراسات الأمنية في بريتوريا، ونشرت نتائجه اليوم، إلى خطر امتداد أنشطة جماعات جهادية من منطقة الساحل إلى دول ساحلية على الأقل منذ عام 2017.


وكان رئيس المخابرات الخارجية الفرنسية برنار إيمى قد حذر في وقت سابق من خطر اتساع نطاق تهديد الجماعات الإرهابية وانتشاره تجاه خليج غينيا.

أهم الاخبار