رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم الثقة المعلنة.. الخوف من خسارة ترامب يسيطر على الجمهوريين

عربى وعالمى

الاثنين, 19 أكتوبر 2020 14:46
رغم الثقة المعلنة.. الخوف من خسارة ترامب يسيطر على الجمهوريينالرئيس الأمريكى ترامب يُحيي أنصاره

كتبت - فاطمة إبراهيم

 تشير الاستطلاعات العامة للانتخابات الأمريكية إلى أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الذى يترشح للرئاسة لفترة أخرى أمام منافسه الديمقراطى جو بايدن، إلى أن وضع ترامب الانتخابى ليس الأفضل، لكن فى مقابل تلك الاستطلاعات يُظهر الرئيس الأمريكى ترامب وفريق حملته شعوراً بالتفاؤل والشجاعة، وعندما يجتمعون مع الجمهوريين وقادة أحزاب الدولة، يصر المساعدون الرئاسيون على أنهم قادرون تمامًا على تحقيق نصر وثيق على جوزيف بايدن في 3 نوفمبر.

 

 في التلفزيون، وفي ظهوره في الحملة الانتخابية، رفض السيد ترامب وأبناؤه الاعتراف بالاستطلاعات العامة التي توضح أن هناك نقاط ضعف لدى ترامب تجعل وضعه كمرشح للرئاسة غير آمن، ومن الواضح أنه يتعامل مع الاحتمال بالهزيمة بالإنكار، حيث ظهر ذلك فى سؤاله الذى طرحه أمام أنصاره يوم الجمعة، قائلًا: "هل يمكنك أن تتخيل لو خسرت؟".

 

 لكن بعيدًا عن إنكار ترامب، وبعيدًا عما يظهر للعامة، أو لوسائل الإعلام، فإن بعض مساعدي ترامب يقرون بمدى خطورة محنته السياسية، وبحسب تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز فقد عادت دائرته الداخلية إلى حالة الاتهامات والارتباك، حيث ألقى مارك ميدوز، رئيس موظفي البيت الأبيض، باللوم الشديد من الرئيس وبعض المستشارين السياسيين على طريقة التعامل مع دخول  ترامب المستشفى أخيرًا، وحتى أن بعض المساعدين من المستوى

المتوسط في الحملة بدأوا في الاستفسار عن التوظيف في الكابيتول هيل بعد الانتخابات، على افتراض أنه لن تكون هناك إدارة ثانية لترامب للعمل فيها.

 

 تقول صيحفة نيويورك تايمز أن مساعدي ترامب وحملته يركزون الآن على تغيير تصورات الناس حول طريقة تعامله مع فيروس كورونا، أو إثبات سبب قدرته على إنعاش الاقتصاد بشكل أفضل مما يستطيع السيد بايدن، كما يقول الخبراء الاستراتيجيون أن الرئيس يتجه إلى مهاجمة هانتر نجل بايدن بسبب تعاملاته التجارية، وإلقاء الإهانات الشخصية ضد المرشح الديمقراطى الذى يتمتع بتصنيفات تفضيلية كبيرة.

 

قال ديفيد كوتشيل، محلل استراتيجي جمهوري، أن كثيرًا من المستشارين الجمهوريين محبطون لأنهم يريدون أن تركز حملة الرئيس "بالليزر على الاقتصاد"، وقال إن أفضل رسالة لهم هي "لقد بنى ترامب اقتصادًا عظيمًا، ولكن فيروس كورونا أضر به، والسيد ترامب خيار أفضل من السيد بايدن لاستعادته".

 

 جدير بالذكر، أنه قبل فوز الرئيس ترامب المفاجئ في عام 2016، خلطت حملته أيضًا التفاخر العلني بالقلق الخاص بشأن الاحتمال الواضح للهزيمة. ولكن بعد ذلك، على عكس الآن ، أنهى

السيد ترامب السباق برسالة تهاجم هيلاري كلينتون باعتبارها شخصية فاسدة من الداخل ووعد بتغييرات اقتصادية كاسحة، وهي حجة أوضح بكثير مما يقدمه اليوم.

 

أكد مدير حملة السيد ترامب، بيل ستيبين وغيره من قادة الحملة ، بما في ذلك جيسون ميللر، كبير المحللين الاستراتيجيين، للجمهوريين في واشنطن أنهم يتوقعون أن يتفوقوا على استطلاعات الرأي العامة، و يقولون إنه وفقا لبياناتهم فإنهم يراهنون على أن تسجيل الناخبين وآلية الإقبال التي بناها فريق ترامب على مدى السنوات الأربع الماضية ستمنحهم في النهاية ميزة في بعض الولايات في يوم الانتخابات.

 

ومع ذلك ، أشار بعض الجمهوريين البارزين بلغة مباشرة جديدة إلى إمكانية،  بل واحتمال هزيمة الرئيس. قال السناتور ليندسي جراهام، وهو حليف مقرب لترامب ، هذا الأسبوع إن الديمقراطيين لديهم "فرصة جيدة للفوز بالبيت الأبيض"، بينما قال السناتور بن ساسي إن حزبه ربما يواجه "حمام دم".

 

 وهناك أيضًا إحباط متزايد بين الجمهوريين في الكونجرس، من أن البيت الأبيض لم يوجه رسالة إيجابية قوية بشأن ترشيح القاضية آمي كوني باريت للمحكمة العليا، وهي معركة اعتبرها الجمهوريون حتى وقت قريب أفضل فرصة لهم لتحقيق تحول سياسي

 

من بعض النواحي، عكس مسار حملة السيد ترامب في الأسابيع الأخيرة الماضية نقاط ضعف طويلة الأمد وانقسامات داخلية، لكن يأمل مستشارو السيد ترامب أن يتمكنوا خلال المناظرة التالية من تغيير مسار السباق، و من غير المرجح أن يعقد الرئيس جلسات رسمية للتحضير للمناقشة ، في جزء صغير منه لأن نصف الأشخاص في جلساته السابقة ، بما في ذلك السيد ترامب، أصيبوا بفيروس كورونا.

 

أهم الاخبار