رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلاح الإسرائيلي يد أذربيجان ضد أرمينيا

عربى وعالمى

الاثنين, 28 سبتمبر 2020 23:48
السلاح الإسرائيلي يد أذربيجان ضد أرمينياعلاقة أذربيجان وإسرائيل
سارة الشافعي

أعلنت صحيفة "معاريف الإسرائيلية"، أن حكومة باكو "أذربيجان" تدرس وتعيد النظر في بعض علاقاتها الاستراتيجية مع عدد من دول المنطقة وعلى رأسهم إسرائيل، التي تربطها بها علاقات وطيدة، في ظل الاشتباكات التي تجري مؤخراً مع القوات الأرمينية.


ومن المتوقع أن يؤثر الوضع المعقد والتفكير الاستراتيجي المتجدد من جانب أذربيجان على العلاقات مع إسرائيل، ولكن ترى إسرائيل في علاقاتها مع باكو أهمية كبرى، من الناحية الاستراتيجية ومن حيث القضايا المتعلقة بسوق الطاقة.


وبحسب مصادر مسؤولة، أعلنت يديعوت احرونوت أن أذربيجان تستخدم حاليًا تقنيات عسكرية إسرائيلية في حربها ضد أرمينيا، ولديهما علاقة وطيدة حول هذا الموضوع.


وأشارت الصحيفة إلى أنه طيلة عقدين من الزمن تطورت العلاقات بين

البلدين، وكانت إسرائيل من أوائل الدول التي اعترفت بسيادة أذربيجان، وتماسك العلاقات الودية الوطيدة بين الحكومة واليهود المقيمين في أذربيجان.


وأوضحت الصحيفة أن الصراع القائم حاليًا بين أرذبيجان وأرمينيا ،قد يتسبب في تدخل كل من روسيا وتركيا في القضية بسبب مصالحهما السياسية.


يذكر وفقًا للصحيفة، أن الأحداث الأخيرة بدأت عندما ادعت أذربيجان أن قواتها تعرضت لهجوم من قبل القوات الأرمينية ، مما أدى إلى هجوم من جانبها من أجل استعادة السيطرة على الأراضي في المنطقة، حيث أن خلفية القضية هي جزء من قضية أوسع ، استمرت عدة سنوات

، وتعتمد بشكل أساسي على عدم رغبة أذربيجان في الانصياع للمطالب الدولية المتعلقة بالسيطرة على الأراضي في المنطقة.


وكانت أرمينيا أعلنت أمس منطقة الحدود مع أذربيجان منطقة حرب، وأنها ستنقل قوات عسكرية إضافية إلى المنطقة.


وبالنسبة لأذربيجان ، يمثل الوضع الحالي تهديدًا للوضع الإقليمي الراهن ، والذي يتعلق على وجه التحديد بسبعة مناطق في قلب الصراع ، حيث تتمركز في الوقت الحالي القوات الأرمينية ، والتي شهدت عددًا من الاشتباكات والاشتباكات منذ عام 2016.


ومن حيث الجانب السياسي فإن الصراع الأخطر هو تركيا ، التي تمارس ضغوطًا شديدة على أذربيجان منذ حادثة مافي مرمرة ، حيث طالبوا الدولة بالتعبير عن دعمها العلني للجانب التركي ، لكنهم اختاروا بدورهم عدم القيام بذلك.


ولكن من غير المعتاد، الغير مقبول، إعراب تركيا عن دعمها الكامل لمطالب أذربيجان بشأن الأراضي ، مدعية أن أرمينيا أرسلت إرهابيين إلى أراضيها.
 

أهم الاخبار