رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجزائر: الدول الداعمة للتدخل فى مالى تتراجع

عربى وعالمى

الاثنين, 19 نوفمبر 2012 14:03
الجزائر: الدول الداعمة للتدخل فى مالى تتراجع
الجزائر ـ الأناضول:

أعلنت الجزائر أن الدول التي كانت متحمسة للتدخل العسكري شمال مالي بدأت تتراجع عن مواقفها.

وقال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي للإذاعة الرسمية اليوم الإثنين إن الدول التي اختارت التدخل العسكري بدأت بالتراجع تدريجيًا عن قراراتها.
وعن سبب ذلك تابع مدلسي أنها لمست تطورات مهمة مؤخرًا تتمثل في إعلان أنصار الدين وحركة تحرير الأزواد عن حوار جاد مع الحكومة المالية وإعلان أنصار الدين عن رفضها للإرهاب والجريمة وعدم مساندتها للتطرف في المنطقة.
وأوضح أن القرار في النهاية يعود للماليين أنفسهم الذين هم وحدهم يفصلون في التدخل العسكري من عدمه.
ويشير مدلسي لموقف فرنسا الجديد الذي أعلنه بيان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مطلع الأسبوع الجاري دعا فيه حكومة باماكو إلى الحوار مع الحركات التي تنبذ الإرهاب في الشمال.
وأعلن رئيس الحكومة المالية الأحد استعداد باماكو للحوار مع حركتي الأزواد وأنصار الدين اللتين تمثلان طوارق الشمال.
وأبدت حركة أنصار الدين الأربعاء

الماضي استعدادها للتخلي عن تطبيق الشريعة في كل أنحاء مالي والبدء بمفاوضات مع السلطات المالية للتخلص من الإرهاب والحركات الأجنبية.
وجدد وزير الخارجية موقف الجزائر من أزمة مالي وقال "لا نريد حربًا في الجوار المباشر لأننا على قناعة بأن الحرب التي تبدأ بنية سواء كانت حسنة أو غامضة لا يمكن أن نعرف متى تنتهي كما أن نتائج الحرب لا يمكن أن تكون سوى كارثية".
وتتحفظ الجزائر، وهي أكبر قوة اقتصادية وعسكرية مجاورة لمالي، على التدخل وتدعو لفسح المجال للتفاوض بين حكومة باماكو وحركات متمردة في الشمال تتبنى مبدأ نبذ التطرف والإرهاب.

 

أهم الاخبار