رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علماء لبنان: تفشي السلاح مسؤولية الدولة

عربى وعالمى

الاثنين, 12 نوفمبر 2012 16:51
علماء لبنان: تفشي السلاح مسؤولية الدولة
بيروت ـ الأناضول:

استنكرت هيئة علماء المسلمين في لبنان الاشتباكات التي أودت بحياة 3 أشخاص في صيدا جنوبي لبنان أمس، محمّلة الدولة مسئولية تفشي السلاح.

وأكدت الهيئة أن: "الدولة اللبنانية تتحمّل مسئولية ضبط سلاح الفتنة الذي بدأ في مايو 2007 وتكرر استخدامه مرارًا وصولاً لحادثة صيدا".
وشددت الهيئة، في بيانها، أنه: "على الأحزاب السياسيّة في لبنان منع تسلّطِ أفرادِها على المناطق والشوارع واستغلالِ

المناسبات لفرضِ السيطرة والهيمنة".
واستنكرت "وضع الشعارات الحزبيّة أو العبارات المستفزّة في مناطق أهل السنة"، مطالبة الدولة أن: "تمنع مثل هذه الأعمال التي تؤدي إلى استثارة العواطف وتجرّ الشارع إلى ما لا تُحمَدُ عُقباه".
واختتمت هيئة العلماء بيانها بالتحذير من: "التستر على القتلة في حادثة صيدا أو حمايتهم لأن ذلك
يعتبر مشاركة في الجريمة".
وقتل لبنانيان ومصري وأصيب أربعة آخرون في اشتباكات اندلعت في حي التعمير بمنطقة عين الحلوة بمدينة صيدا أمس الأحد، بين عناصر تابعة لـ"حزب الله" وحركة "أمل" من جهة، وبين أنصار إمام مسجد "بلال بن رباح" الشيخ أحمد الأسير من جهة أخرى.
ووقعت الاشتباكات على خلفية قيام الشيخ الأسير ومناصريه بالنزول إلى مدخل التعمير اعتراضًا على قيام مناصري "حركة أمل" و"حزب الله" برفع شعارات حزبية ودينية كان الشيخ الأسير طالب أول أمس بإزالتها من المدينة.