رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بحضور عصام شرف

الثورات العربية فى مؤتمر عربى بجامعة هارفارد

عربى وعالمى

الأربعاء, 07 نوفمبر 2012 17:45
الثورات العربية فى مؤتمر عربى بجامعة هارفاردالثورات العربية
نيويورك – السيد موسى وأحمد فتحى:

تعقد جمعية الخريجين العرب والجمعيات الطلابية العربية  بجامعة هارفارد الأمريكية مؤتمرها السنوى السادس خلال الفترة من الثامن وحتى الحادى عشر من نوفمبر الجارى.

ويُعقد المؤتمر تحت عنوان "الثورات العربية : لكى يدوم الربيع و نتلافى الخريف" وتناقش جلسات المؤتمر العقبات التى تواجه دول الربيع العربى خلال مرحلة التحول الديمقراطى وسبل التغلب عليها وتلافى سيناريوهات الفوضى أو إعادة إنتاج الأنظمة الاستبدادية.

يتحدث فى الجلسة الافتتاحية الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء المصرى الأسبق وسمير الرفاعى رئيس الوزراء الأردنى الأسبق وفؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبنانى الأسبق.

ويشارك فى المؤتمر مجموعة من المتحدثين بينهم الدكتور عمرو حمزاوى عضو مجلس الشعب السابق ومؤسس حزب مصر الحرية والدكتورة عائشة عبد الهادى مدير مدينة دبى الطبية وسعيد دروزة وزير

الصحة الأردنى الأسبق ونصيف ساويرس المدير التنفيذى لشركة أوراسكوم والدكتور شريف عبد العظيم الأستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ورئيس جمعية رسالة وأيمن أصفرى المدير التنفيذى لشركة بتروفاك.

وأكدت نورا سليم رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر أن المؤتمر العربى السادس فى جامعة هارفارد والذى سيشارك فيه اكثر من ألف يمثلون مختلف القطاعات بالجاليات العربية بالولايات المتحدة من أساتذة الجامعات والاقتصاديين والمهنيين ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين وطلاب وخريجى جامعات هارفارد وكولومبيا وستانفورد ووارتون و العديد من الجامعات الرائدة فى العالم.

و أضاف محمد شرين حمدى رئيس اللجنة المنظمة أن هذا المؤتمر يأتى فى لحظة حرجة من التاريخ العربى

الحديث ويطرح تساؤلات فرضتها التحولات غير المسبوقة فى المنطقة العربية، ونطمح من خلال المناقشات والأبحاث إلى دعم الربيع العربى وتجنب الفوضى أو العودة إلى الوراء والحكم الاستبدادى من جديد .

من جهته، قال عامر لحام رئيس جمعية خريجى هارفارد العرب إن المؤتمر يعتبر من أكبر المؤتمرات التى تعقدها التجمعات العربية فى أمريكا الشمالية، ويهدف إلى تعزيز وإبراز الصوت العربى فى جامعة هارفارد بصفة خاصة والولايات المتحدة بصفة عامة من خلال توجيه الدعوة إلى خيرة العقول العربية لتسليط الضوء على إنجازات وتميز وتنوع العالم العربى وفتح قنوات للحوار بيننا وبين العالم.


و أضاف "لحام" أن جمعية خريجى هارفارد العرب قد تأسست فى عام 2001 و بذلت عبر الأعوام الماضية جهوداً كبيرة فى بناء شبكة قوية لخريجى الجامعة من العرب وتأثيرهم العميق عبر التعاضد القوى بين التنوع الجغرافى والخلفيات الثقافية والمهنية المختلفة، وحصلت الجمعية على جائزة أفضل جمعية خريجين بجامعة هارفارد فى عام 2010.  

أهم الاخبار