رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العراق.. حكم ثانٍ بإعدام الهاشمى

عربى وعالمى

الخميس, 01 نوفمبر 2012 15:28
العراق.. حكم ثانٍ بإعدام الهاشمى
أربيل (العراق) – الأناضول:

أصدر القضاء العراقي، اليوم الخميس، حكمًا غيابيًّا ثانيًا بالإعدام بحق نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي في تهمة محاولة اغتيال ضابط عراقي بمساعدة مدير مكتبه.

وصدر الحكم الجديد عن الهيئة الثالثة في المحكمة الجنائية المركزية العراقية، اليوم، متضمنًا إدانة الهاشمي وصهره الذي عمل مديرًا لمكتبه أحمد قحطان، بـ"التحريض على وضع قنبلة في سيارة تعود لأحد الضباط العراقيين في وقت سابق".
وأصدرت المحكمة ذاتها في التاسع من سبتمبر/ أيلول الفائت حكمًا غيابيًّا بالإعدام ضد الهاشمي ومدير مكتبه بتهمة قتل ثلاثة

أشخاص وهم ضابط وزوجته ومحاميه.
ويقيم الهاشمي، الذي غادر العراق في وقت سابق من العام الحالي، في تركيا بصفة دائمة، والتي رفضت تسليمه للسلطات العراقية رغم صدور مذكرة "حمراء" من الشرطة الدولية بحقه.
فيما وصف من هناك حكم الإعدام الصادر بحقه "فاقدًا للشرعية"، واصفًا إياه بأنه "دليل على استبداد حكومة نوري المالكي وقراراتها التعسفية".
وأشار الهاشمي، في تصريحاته تلك، إلى أن "الحكومة العراقية حرمته من حق نقل الدعوى
من بغداد إلى كركوك، أو لإقليم شمال العراق، بسبب الخشية من فضحها أمام الشعب العراقي".
وعقد القضاء العراقي جلسات عديدة لمحاكمة الهاشمي غيابيًّا العام الحالي، بعدما حركت الحكومة العراقية دعاوى قضائية ضده في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي 2011، وذلك عقب عرض الحكومة اعترافات على التليفزيون الرسمي قالت إنها لأحد أفراد حمايته يؤكد خلالها تورّط نائب رئيس الجمهورية في التحريض على قتل شخصيات مختلفة.
وتقول الحكومة العراقية إن المحققين في قضية الهاشمي توصلوا إلى ضلوع الأخير في نحو 150 عملية مسلحة عبر التحريض والطلب من أفراد حمايته تنفيذها.
وكانت رئاسة الجمهوية العراقية قد أوقفت في أكتوبر/تشرين الأول الفائت صرف المستحقات المالية للهاشمي.

 

أهم الاخبار