رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السفينتان الحربيتان الإيرانيتان أنهتا زيارتهما للسودان

عربى وعالمى

الأربعاء, 31 أكتوبر 2012 15:46
السفينتان الحربيتان الإيرانيتان أنهتا زيارتهما للسودان
بور سودان - ا ف ب :

غادرت سفينتان حربيتان ايرانيتان الاربعاء السودان بعد توقف قصير في ميناء بور سودان على البحر الاحمر.

وأدات فرقة موسيقية في الجيش السوداني الموسيقى تحية لسفينة التموين "خرج" في اثناء مغادرتها الميناء.
وعلى متن السفينة لوح البحارة الايرانيون بقبعاتهم تحية الى نظرائهم السودانيين على الرصيف.
ورافقت زوارق سريعة السفينة "خرج" في اثناء مغادرتها المرفأ بعد رحيل سفينة ايرانية حربية اخرى هي "الاميرال نقدي".
واكد الجيش السوداني الاثنين ان زيارة السفينتين الحربيتين الايرانيتين تعكس "العلاقات الوثيقة" بين البلدين، وذلك بعد نفي الخرطوم اي علاقة لايران بمجمع اليرموك للصناعات

العسكرية الذي شهد ليل 23 الى 24 اكتوبر انفجارا وحريقا قالت الخرطوم انهما نجما عن غارة اسرائيلية استهدفت المجمع.
وقال الناطق باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد ان هذه :"الزيارة فرصة لضباط البحرية السودانية وطلاب الدراسات البحرية لمشاهدة الاسلحة المتطورة والوقوف على هذه السفن المتقدمة" لافتا الى زيارات سابقة لسفن حربية باكستانية ومصرية وهندية الى البلاد.
كما نقلت وكالة الانباء السودانية (سونا) عن وزير الخارجية السوداني علي كرتي قوله: "ان
رسو السفينتين الايرانيتين ليس سرا".
واعلنت قناة "برس تي في" الايرانية وصول "خرج" و"الاميرال نقدي" الاثنين الى بور سودان لزيارة على علاقة :"باستراتيجية الجمهورية الاسلامية في ايران القاضية بتوسيع وجودها البحري في المياه الدولية".

ووصف الرئيس السوداني عمر البشير العلاقات السودانية الايرانية بانها :"عميقة الجذور" عند زيارته لطهران في  اغسطس الماضي.
ورفضت اسرائيل التعليق على اتهامات السودان فيما اتهم مسؤولون اسرائيليون السودان بلعب دور نقطة ترانزيت للاسلحة الايرانية الموجهة الى حركة حماس في قطاع غزة.
وتحدثت منظمة "سنتينل بروجكت" الامريكية السبت انه استنادا الى صور الاقمار الاصطناعية لمراقبة المناطق السودانية عن رصد ست فوهات يبلغ قطرها حوالى 16 مترا في اليرموك تتناسب مع الاثار التي يمكن ان تخلفها غارة جوية.
 

أهم الاخبار