رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السودان: مجمع اليرموك لتصنيع أسلحة تقليدية

عربى وعالمى

الخميس, 25 أكتوبر 2012 09:41
السودان: مجمع اليرموك لتصنيع أسلحة تقليدية الرئيس السوداني عمر البشير
القاهرة- الأناضول:

قال مجلس الوزراء السوداني إن:" المصنع المستهدف من إسرائيل يصنع أسلحة تقليدية وأنه ليس موقعا سريا أو محظورا".

وأعلنت السودان امس أنها تمتلك أدلة على تورط إسرائيل في قصف المجمع ليل أمس، وهو الإعلان الذي التزمت إسرائيل تجاهه الصمت.
وفي بيان له مساء امس عقب اجتماعه الذي رأسه الرئيس السوداني عمر البشير البشير أكد مجلس الوزراء على :"دعم القدرات الدفاعية للجيش بما يؤهله لرد العدوان مستقبلا"
ووجه المجلس في بيانه بإعادة تأهيل المصنع فورا وتوجيه المزيد من الموارد لبناء القدرات الدفاعية.
وذكر البيان أن :"على مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته كاملة لرد الاعتداء ومنع تكراره والتعامل معه بوصفه

عملا إرهابيا"
ودعا البيان مجلس السلم والأمن الأفريقي لإدانة الاعتداء بوصفه يستهدف اتفاق التعاون مع دولة الجنوب الذي أبرم في سبتمبر الماضي وكذلك جهود السلام في دارفور.
وكلف المجلس وزارة الخارجية باتخاذ الإجراءات والاتصالات اللازمة لحشد التأييد الدولي لقضية البلاد التي وصفها بالعادلة، بالإضافة إلى: "إدانة المعتدي ومعاقبته وفقا لأحكام القوانين والمواثيق الدولية".
وفي سياق متصل قال نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه إنه :"آن الآوان لدولة الظلم أن تجد من يردعها"، مشيرا إلى أنه :"كلما حاولت إسرائيل إضعاف البلاد تقدمت
للأمام".
جاء ذلك خلال مخاطبة طه لعشرات المتظاهرين السودانيين المنددين بإسرائيل التي اتهمتها السودان بقصف مجمع اليرموك الحربي جنوب العاصمة منتصف ليل أمس، والذين سمحت لهم الشرطة السودانية بدخول الحديقة الشمالية لمقر مجلس الوزراء، حيث خرج طه للحديث معم.
وقال طه إنه: "آن الأوان لدولة الظلم أن تجد من يردعها، وكلما حاولت إسرائيل أضعاف البلاد تقدمت للأمام".
وتابع: "طلائع الشباب العربي التي انتفضت أصابت إسرائيل بالذعر فأصبحت تعتدي بحمق".
وكان المحتجين يرددون هتافات تقول "الشعب يريد اسقاط إسرائيل" بينما كان البشير يلوح بعصاه وهو على يسار طه حيث يقف الرجلين على مقصورة في الطابق الأول لمقر مجلس الوزراء.

وقال طه إن "قصف المصنع لن يجعل حكومته تتزحزح عن رسالتها ودعوتها" وتابع : "إذا كانت إسرائيل تأمل ذلك فإن فألها خائب لأن جحافل الشعب ستزداد وكذلك شهدائه".
 

أهم الاخبار