رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رومني يتقدم على أوباما في استطلاعات الرأي

عربى وعالمى

الخميس, 11 أكتوبر 2012 21:27
رومني يتقدم على أوباما في استطلاعات الرأيالمرشح الجمهورى بين رومنى يتحدث الى أنصاره فى ولاية «أوهايو».
واشنطن ـ وكالات الأنباء:

يتواجه نائب الرئيس الامريكي الديمقراطي  جو بايدن والمرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس بول راين في كنتاكي في مناظرة تبدو هجوما مضادا للديمقراطيين

بعد اداء باراك اوباما الرديء امام منافسه ميت رومني في أول مناظرة تليفزيونية الأسبوع الماضي. ويقدم بايدن – 69عاما- ورايان -42 عاما-خلال المناظرة التليفزيونية المرتقبة بينهما  رؤيتين متناقضتين تماما لامريكا، فهما من جيلين مختلفين والتباين واضح في شخصيتيهما واسلوبيهما.واذا كان عدد الامريكيين الذين سيتابعون هذه المناظرة اقل من عدد متابعي المناظرات الرئاسية، الا انها قد ترتدي اهمية استراتيجية بالنسبة لانتخابات 6 نوفمبر، حيث ان الديمقراطيين يأملون في تغيير مسار الامور بعد فشل الرئيس باراك اوباما في اول مناظرة متلفزة امام منافسه الجمهوري ميت رومني. وسيكون على نائب الرئيس الحالي جو بايدن  المرشح للمنصب نفسه مجددا مسئولية كبرى تقضي بتعويض الفرص الضائعة التي فوتها الرئيس في مهاجمة مواقف ميت رومني ومرشحه الشاب بول رايان.ويعتبر بايدن المتحدر من بنسلفانيا (شرق) مخضرما في السياسة، حيث انتخب 6 مرات عضوا في مجلس الشيوخ ومقربا من الطبقات الوسطى

والعمالية ومدافعا عن البرامج الاجتماعية وحقوق مثليي الجنس.ويمثل بايدن الرجل الجذاب الخفيف الظل ورقة رابحة قوية للديمقراطيين لولا نزعته لارتكاب هفوات والادلاء بتصريحات نارية يعمد حلفاؤه لاحقا الى التخفيف من تاثيرها. على سبيل المثال، اكد بايدن الشهر الماضي ان اقتراحات ميت رومني حول المصارف تشبه اعادة السلاسل الى اقدام الامريكيين في خطاب ألقاه في ولاية فرجينيا «شرق» التي كانت سابقا رمزا للعبودية. ويبدو التناقض واضحا بين بايدن ومنافسه الجمهوري الذي يصغره بـ 27 عاما. ويعتبر بول رايان من نخبة واشنطن وغير معروف كثيرا للامريكيين، وانتخب الامريكيون رايان نائبا في الكونجرس للمرة الاولى في سن 28 عاما في ويسكونسن (شمال) مسقط رأسه وأعيد انتخابه 6 مرات منذ ذلك الحين.ورايان الرياضي الطويل القامة والكاثوليكي المتشدد الذي يهوى الرياضة معروف بأنه من اشد المدافعين عن مواقف المحافظين بالنسبة للضرائب وخفض النفقات العامة وخفض الضرائب على
الاكثر ثراء، وهو رئيس لجنة الموازنة في مجلس النواب، ويعارض نظام الضمان الصحي الذي فرضه اوباما ويعارض الاجهاض حتى في حالات الاغتصاب ويؤيد حمل السلاح وهو من هواة الصيد.
وأظهر استطلاع للرأي تقدم المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية ميت رومني للمرة الاولى منذ قبوله ترشيح حزبه، كمكافأة على فوزه في اول مناظرة تليفزيونية مع الرئيس باراك اوباما.ويقوم المرشحان بحملة في ولاية اوهايو الحاسمة، وشدد كبار مساعدي الرئيس على انهم كانوا مدركين منذ البداية ان الحملة للفوز بولاية ثانية ستكون صعبة. واظهرت سلسلة استطلاعات جديدة للرأي، ولو بشكل متأخر بعض الشيء، الاثر الايجابي الذي خلفه فوز رومني في المناظرة التليفزيونية الاسبوع الماضي في دنفر.وتصدر رومني مجموعة استطلاعات للرأي اجراها موقع ريل-كلير-بوليتيكس لكن بفارق 0.7 نقطة فقط وللمرة الاولى منذ قبوله ترشيح حزبه.وتقدم على اوباما بنقطتين في استطلاعات الرأي اليومية التي اجراها معهد جالوب وانفستورز بيزنيس ديلي. وعبر رومني عن سعادته الكبرى لانتعاش حملته واحتمال ان يعتبر الاوفر حظا بالفوز.وقال رومني امام حشد ضم حوالى 12 الف شخص في كوياهوجا فولز وهو الاكبر له في ولاية اوهايو «اليوم هناك 28 يوما متبقية قبل الانتخابات». وتحدث رومني عن اوباما قائلاً: «أعتقد ان الناس سمعوا ما لديه ليقوله، لقد آن الاوان لكي يروه يغادر البيت الابيض ويودعوه في السادس من نوفمبر».

أهم الاخبار