رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراسة: تدنى الأجور يؤخر انتشار الهواتف الذكية

عربى وعالمى

الاثنين, 08 أكتوبر 2012 11:20
دراسة: تدنى الأجور يؤخر انتشار الهواتف الذكية
كتب - محمد عادل :

كشفت دراسة أن تدني الأجور وراء تأخر انتشار الهواتف الذكية في مصر مطالبة بخفض اسعار الهواتف الذكية للمساهمة في انتشاره في السوق المصري.
وأوضحت الدراسة أن الشباب بين 16-30 عاماً يقود النمو في الطلب على الهواتف الذكية في مصر.

وقالت دراسة "موبايل لايف Mobile Life " التي أعدتها شركة تي ان اس، المتخصصة في دراسات وأبحاث التسويق إنه علي الرغم  من ارتفاع نسبة التشبع في السوق المصرية للمحمول الى 90% ، فان حصة الهواتف الذكية 19%  فقط، وهي أقل مقارنة بأسواق الشرق الأوسط وأفريقيا "46%"،والأسواق العالمية "30%" .
وتشير الدراسة إلي أن المستهلك المصري يفضل نظام الخطوط المدفوعة مسبقاً 99% ، و64% من المستهلكين المصريين لا يتعاملون من خلال باقات الدفع المتنوعة التي تصممها شبكات المحمول ، بينما يفضل

11% شحن هواتفهم عند نفاذ الرصيد .
وأظهرت الدراسة ، أنه مع انخفاض نسبة مستخدمي الانترنت في مصر ، فما زالت فرص استخدام المحمول للحصول على بيانات محدودة ، وذلك بالرغم من الاقبال على خصائصه الأخرى كالرسائل القصيرة "86%" والتقاط الصور"58%"  والفيديو "44%" والاستماع الى الموسيقى "52%" . موضحه أن الشكل المستقيم للمحمول هو المفضل في السوق المصرية "79%" .
وأوضحت أن العلامة التجارية للمحمول "94%" وشبكة المحمول "74%" هما أهم عوامل الاختيار بالنسبة  للمستهلك المصري. فالمستهلك  يفضل شراء المحمول من محلات الاجهزة الالكترونية "42%" ، مقارنة بمنطقة الشرق الاوسط وافريقيا "29%" ، وعالمياُ "11%". كما ان المستهلك المصري على استعداد
لدفع زيادة نسبتها 14% لتحديث محموله . موضحه ان الاتجاهات الحالية و المستقبلية للمحمول تدور في اطار التواصل الاجتماعي ، وامكانيات المحمول التقنية ، وقدرة العلامة التجارية على التواجد في مساحة الموبايل الشخصية للمستهلك.   
تمت الدراسة علي 48 شخص في 58 دولة وللفئة العمرية ما بين 16 إلي 60 عاما
قال تامر النجار، الرئيس التنفيذي لشركة تي ان اس شمال أفريقيا ان خواص المحمول المتعلقة بالاتصال والترفيه هما الاكثر استخداماً بين المستهلكين المصريين ، حيث ساعدت أجهزة المحمول المصريين على ان يظلوا على اتصال ببعض وبالعالم الخارجي خلال الثورة  ، وساهمت في تسجيل إحداث الثورة ، مما أعطى المصريين احساساً خاصاً بملكيتهم للأحداث من خلال تسجيلها".
وأضاف النجار ان سوق الاتصالات في مصر يعتمد على نظام الخطوط المدفوعة مسبقاً بسبب تدني الأجور والذي يؤخر انتشار الهواتف الذكية، وهو ما يدفع الشركات إلي الاعتماد علي عوائد الاتصال الصوتي ، وبالتالي فهي تهتم بتوفير منتجات وخدمات بأسعار معقولة للمستهلكين ذوي الإمكانيات المحدودة ".

 

أهم الاخبار