رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخرطوم تشكو "الحركة الشعبية " للأمم المتحدة

عربى وعالمى

السبت, 06 أكتوبر 2012 19:34
الخرطوم تشكو الحركة الشعبية  للأمم المتحدةالرئيس البشير وسلفا كير
الخرطوم – الأناضول

تقدّمت الخرطوم، اليوم السبت، بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ضد "الحركة الشعبية - قطاع الشمال" التي تحاربها في ولايتين متاخمتين للجنوب بسبب ما اعتبرته تهديدا للاتفاق الذي وقّعته مع جوبا الخميس قبل الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية، اليوم، أن مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير دفع الله الحاج علي، التقى مع رئيس مجلس الأمن الحالي (المندوب الدائم لجواتيمالا)، وطلب منه أن يتبنى المجلس إجراء عاجلا وقويا في شكل بيان رئاسي أو صحفي يوجه للحركة الشعبية قطاع الشمال "للكف فورا عن الأعمال العدائية ضد الخرطوم التي تعيق تفعيل الاتفاقيات التي أبرمت مع جوبا".
وأشار الحاج علي طبقا للوكالة الرسمية إلى خطورة البيان الذي أصدرته الحركة الشعبية قطاع الشمال مؤخرا، والذي يهدد تنفيذ الاتفاقية الأمنية الموقعة

بين السودان وجنوب السودان والاتفاقيات الأخرى التي تم التوقيع عليها في أديس أبابا في 27 سبتمبر الماضي.
ووعد رئيس المجلس بتمرير رسالة مندوب السودان على أعضائه لمناقشتها على حد ما نقلته الوكالة الرسمية.
من جانبه، قال رئيس الحركة الشعبية، مالك عقار، في بيان صحفي عقب اجتماع للمجلس القيادي لتحالف الجبهة الثورية الذي يجمعها مع ثلاث من الحركات التي تحارب الحكومة السودانية في إقليم دارفور، إن "التحالف يسعى إلى فك ارتباط نهائي بينه وحكومة عمر البشير وليس فك ارتباط كما تريده الخرطوم".
وتطالب الخرطوم الحركة بفك ارتباطها بجنوب السودان، حيث تتشكل قواتها من مقاتلين انحازوا للجنوب في حربه ضد الشمال
ما بين عامي 1983 و2005 رغم انتمائهم جغرافيا للشمال.
وأجاز المجلس القيادي للحركة، في اجتماعه الخامس الذي انتهى مساء الجمعة بعد خمسة أيام من المداولات، وثيقة لإعادة هيكلة الدولة السودانية وعقد تحالفات مع القوى السياسية التي تقود المعارضة السلمية لطرح رؤية شاملة لإسقاط النظام.
ونصت الوثيقة على بناء دولة المواطنة على أسس فيدرالية ليبرالية يتم الفصل فيها بين مؤسسات الدولة والمؤسسات الدينية.
وأضاف عقار أن "التحالف سيمسك الوثيقة بيد والبندقية باليد الأخرى وأنه لا يمتلك يدا ثالثة".
ولم يذكر البيان المكان الذي عقد فيه اجتماع المجلس القيادي للتحالف.
وتنفي جوبا اتهام الخرطوم لها بدعم الجبهة الثورية لكن الطرفين اتفقا على عدم دعم أي طرف للمتمردين على الطرف الآخر في الاتفاقية التي وقعها رئيسي البلدين في أديس ابابا الخميس قبل الماضي.
في نفس الشأن، غادر إلى جوبا اليوم وفد سوداني للترتيب لاجتماع لجنة الترتيبات الأمنية المشتركة التي تم تشكيلها بموجب اتفاق أديس أبابا وتتصدر أجندة الاجتماع فك الارتباط بين جنوب السودان وقطاع الشمال.

 

أهم الاخبار