رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مخاوف من انزلاق لبنان فى الأزمة السورية

عربى وعالمى

السبت, 06 أكتوبر 2012 13:30
مخاوف من انزلاق لبنان فى الأزمة السورية
بيروت - الأناضول:

أعرب محللون لبنانيون عن مخاوف جدية متصاعدة من انزلاق لبنان في الأزمة السورية.

جاء هذا التخوف على خلفية تقرير نشرته صحيفة التايمز البريطانية، اليوم السبت نقلا عن ضابط سوري منشق يفيد بأنّ حزب الله يقدّم مساعدات لوجستية وعسكرية للنظام السوري، مشيرة إلى أن 1500 عنصر من حزب الله متواجدون في سوريا لدعم نظام بشار الأسد.
وقال المحلل علي الأمين: "في ضوء الأحداث الأخيرة المرتبطة بحزب الله، وتحديداً إعلان مقتل القيادي علي حسين نصيف في حمص وعدم نفي الحزب لخبر مقتله، فإنّ ما يطرح نفسه الآن هو معرفة

ما اذا كان حزب الله قد بدأ يغرق بشكل فعلي وعلني في الرمال السورية أم لا، وهو الأمر الذي يهدد الوضع اللبناني بشكل مباشر".
وبدوره قال المحلل قاسم قصير: "هناك مخاوف من أنّ أي تصعيد في الأزمة السورية من شأنه أن يؤدي إلى تدهور الأوضاع في لبنان وانزلاق الأطراف اللبنانية إلى النزاع."
لكنه لفت إلى أن هناك حرص من جميع الأطراف اللبنانية على حماية الاستقرار ومنع انزلاق الأحداث السورية إليها رغم وجود تباين
في المواقف بين مختلف الاطراف إزاء ما يجري في سوريا.
وتابع أنّ :"القوى السياسية والحكومة اللبنانية نجحوا حتى الساعة "بضبط الوضع اللبناني ومحاصرة ردود الفعل ضمن حدود التظاهرات والاعتصامات وتقديم بعض أشكال الدعم لطرفي النزاع".
جدير بالذكر أن  الرئيس اللبناني ميشال سليمان أكد أكثر من مرة أن بلاده تنأى بنفسها عن الأزمة في سوريا  عبر إلتزام ما أطلق عليها سياسة الحياد من الأطراف الإقليمية.
ويعيش لبنان منذ سنوات أزمة سياسية بين قواه السياسية على خلفية اتهام بعضها البعض بامتلاك سلاح خارج عن سيطرة الدولة، وتتوجه الاتهامات بشكل خاص لجماعة "حزب الله" التي تعلن عن سلاحها بوضوح، ويعتبر محور جلسات الحوار الوطني بين هذه القوى في محاولة لدمجه في الجيش، أو إخضاعه لمراقبته.

أهم الاخبار