رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انقسام حول دعوة رئيس لبنان لنزع سلاح حزب الله

عربى وعالمى

الجمعة, 05 أكتوبر 2012 14:53
انقسام حول دعوة رئيس لبنان لنزع سلاح حزب اللهصورة ارشيفية
بيروت- الأناضول

أثارت تصريحات الرئيس اللبناني ميشال سليمان التي أكد فيها أن " الدولة تعمل على نزع سلاح  القوى غير الرسمية وبينها حزب الله والسلفيين" انقساما بين القوى السياسية في البلاد.

ووصف أحمد فتفت عضو كتلة "المستقبل" البرلمانية، التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري، موقف سليمان بـ"المتقدم"، وقال إنه "ينسجم مع اتفاق الطائف والدستور اللبناني".
وأضاف، أن الدعوة تتلاقى كذلك مع المواقف الرئاسية الأخيرة إزاء أكثر من ملف ساخن.
وأوضح فتفت "نحن ندعم هذا الموقف بالكامل وهو الكلام المسؤول الذي يتعين أن يصدر عن الدولة اللبنانية طالما أن

الحكومة اللبنانية مقصّرة"، بحسب قوله.
ورأى النائب اللبناني أن هذا الموقف "يحظى بدعم سياسي وشعبي ويأتي ليبلور التصور الذي طرحه سليمان للاستراتيجية الدفاعية"، مشيرا إلى أنهم في انتظار عودة سليمان من الأرجنتين التي يزورها حاليا، للحصول على مزيد من التوضيحات في هذا الصدد.
وفي المقابل، شدّد عضو الحزب "السوري القومي الاجتماعي"، المعروف بتأييده لنظام بشار الأسد وحليفه حزب الله، النائب مروان فارس على أن "سلاح حزب الله هو سلاح المقاومة".
وأشار إلى أنّه إذا صح أن سليمان أطلق تلك الدعوة "فذلك يندرج في إطار اجتهاد خاص به لا ينسجم مع مضمون البيان الوزاري الذي شدّد على ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة"، بحسب قوله.
وأضاف أن "حديث قوى 14 آذار (كتلة المستقبل) عن أن سلاح المقاومة يستخدم بالداخل كلام سياسي لا يصب في مصلحة لبنان العليا".
وأعلن الرئيس اللبناني امس الخميس من مقر إقامته في العاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس حيث يقوم بزيارة رسمية، أن بلاده تعمل حاليًا على "نزع سلاح القوى غير الرسمية بها، ومنها حزب الله والسلفيين"، وذلك عبر تجميد استعمال السلاح في المرحلة الأولى تمهيدًا لنزعه في مرحلة ثانية.
وهذه هي المرة الأولى التي يشير فيها الرئيس اللبناني صراحة إلى اعتزام بلاده نزع سلاح "حزب الله"

أهم الاخبار