رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتس يتهم باراك بالنيل من مكانة نتنياهو

عربى وعالمى

الأربعاء, 03 أكتوبر 2012 11:46
كاتس يتهم باراك بالنيل من مكانة نتنياهو
القدس:

اتهم إسرائيل كاتس وزير المواصلات الليكودي إيهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي بالسعي للنيل من مكانة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والإيقاع بينه وبين الإدارة الأميركية من خلال تقديم نفسه على أنه محاور أكثر ملاءمةً مع واشنطن.

ورأى كاتس أن حالة كهذه ربما كانت تستدعي إقدام رئيس الوزراء على إقالة وزير الدفاع، إلا أن الظرف الراهن يختلف في ظل الحديث عن تبكير موعد الانتخابات المقبلة.
وأشار كاتس بهذا الخصوص إلى أن مسألة تبكير الانتخابات ليست محسومة، وأن السيد نتنياهو ما زال يسعى لصياغة مشروع ميزانية الدولة وتشكيل الأغلبية النيابية لتمريره.
غير أنه تابع قائلاً إن :"فشل هذا

المسعى سيفضي إلى إجراء الانتخابات في النصف الأول من فبرايرالمقبل على الأرجح".
وعلى الصعيد ذاته رأى النائب العمالي المعارض إسحاق هرتسوغ أن :"رئيس الوزراء لم يعُد قادراً على قيادة الأجندة الوطنية وأن حكومته التي تنزف دماً بصورة متواصلة آلت إلى نهاية طريقها".
ودعا هرتسوغ بالتالي نتنياهو إلى مناقشة موعد متفق عليه للانتخابات مع رؤساء الكتل البرلمانية.
ويذكر ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان قد المح إلى أنه سيتم تقديم موعد الانتخابات,
وقال نتنياهو في أحاديث مغلقة إنه :"إذا تعذر تشكيل
الأغلبية النيابية اللازمة لتمرير مشروع الميزانية العامة بصورة مسؤولة ومنضبطة وستسكمل الحكومة فترة ولاية من 4 سنوات لتتجه الى الانتخابات".
وأضاف انه سيتخذ القرار بهذا الشأن قبل بدء الدورة الشتوية للكنيست في الخامس عشر من الشهر الجاري.
وفي خطوة فسرتها أوساط سياسية على أنها مرتبطة باعتبارات انتخابية، انتقد نتنياهو بشدة وزير الدفاع إيهود باراك واتهمه بتأجيج الخلاف مع الرئيس الاميركي باراك أوباما.
وتعقيباً على ذلك قالت مصادر مقربة من وزير الدفاع إن مواقفه السياسية والاقتصادية لم تتغير طيلة ولاية الحكومة، بل يعود التغيير الحاصل حالياً إلى كيفية تعامل رئيس الوزراء مع باراك رغم اتفاقهما السابق على عدم السماح للخلافات بالتأثير على الصلة الوثيقة بينهما. وذكر أن نتنياهو رأى أن باراك قام بذلك ليظهر بمظهر المعتدل الذي يصلح بين الطرفين وينقذ الوضع.

أهم الاخبار