رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

161قتيلاً وسط تجدد الاشتباكات فى سوريا أمس

عربى وعالمى

الأربعاء, 03 أكتوبر 2012 11:08
161قتيلاً وسط تجدد الاشتباكات فى سوريا أمس
الاناضول:

بلغت حصيلة القتلى، في أنحاء سوريا، أمس، وفقا للمنظمة السورية لحقوق الإنسان، 161 قتيلا، معظمهم في دمشق وريفها.

وأعلنت المنظمة، التي تتخذ من لندن مقرا لها، مقتل 58 شخصا، في مناطق خرستا ودوما واليرموك وجوبر، و27 شخصا في حلب، و29 في درعا، و15 في حمص، و17 في دير الزور، و6 في حماة، و7 في إدلب، واثنين في القنيطرة.
وأفادت المنظمة بتعرض منطقة خرستا، في دمشق، لقصف عنيف بالطائرات المروحية، ما أدى إلى إغلاق جميع منافذ المنطقة، وعدم تمكن الأهالي من العودة لمساكنهم مساء.
وفي جوبر ، من نواحي العاصمة دمشق، أدى إطلاق النار

الكثيف، من قبل الجيش الحر على جسر جوبر، الذي كانت تتمركز فوقه، نقطة عسكرية للجيش النظامي، إلى تهدم الجسر، وشهدت المنطقة اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي.
وشهد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، اشتباكات عنيفة بين الجيشين، وأرسل الجيش النظامي عددا كبيرا من جنوده ودباباته إلى المخيم.
وفي دوما تمكن الجيش الحر، من السيطرة على مركز طبي، كان الجيش النظامي يستخدمه كقاعدة عسكرية، وقُتل وجُرح عدد كبير من جنود الجيش النظامي خلال العملية.
وأفاد ناشطون في حلب بوقوع اشتباكات
عنيفة بين الجيشين في أنحاء متعددة من المدينة، وتمكن الجيش الحر من السيطرة على عدد من نقاط تمركز الجيش النظامي، كما تعرضت أحياء عديدة في المدينة لقصف مروحيات وطائرات الجيش النظامي.
وشهدت مدن حماة وحمص ودير الزور واللاذقية ودرعا وإدلب اشتباكات بين الجيشين، وذكر ناشطون أن عددا من قرى حماة، باتت تواجه نقصا في المواد الغذائية ولوازم الحياة الأساسية، ما يهدد بحدوث كارثة إنسانية، خاصة مع دخول فصل الشتاء.
ووجه الناشطون نداء للمجتمع الدولي، للعمل على تلبية احتياجات الأهالي، الذين يعانون من نقص في المواد الغذائية، في كثير من المدن السورية التي تشهد عمليات للجيش النظامي.
بدورها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، إن قوات الجيش النظامي، تمكنت من القضاء على مجموعات مسلحة، في دمشق وحماة وحمص ودرعا وحلب.

أهم الاخبار