رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تأجيل استئناف مغنيات فرقة "بوسى رايوت" لـ10أكتوبر

عربى وعالمى

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 19:53
تأجيل استئناف مغنيات فرقة بوسى رايوت لـ10أكتوبر
موسكو-ا ف ب:

قرر القضاء الروسي الإثنين تأجيل جلسة النظر في طلب الاستئناف الذي تقدمت به مغنيات فرقة بوسي رايوت إلى العاشر من اكتوبر، بعد ان اعلنت احداهن التخلي عن محاميها عند افتتاح هذه الجلسة التي لم يكن الدفاع يعلق عليها آمالا كبيرة.

واعلنت رئيسة المحكمة :"قبول التأجيل الذي طلبته اكاتيرينا ساموتسيفيتش. وارجئت الجلسة الى 10 أكتوبر".
وقد بدأت الجلسة صباح الاثنين وسط اجراءات امنية مشددة في موسكو الاثنين، بحضور الشابات الثلاث اللواتي حكم عليهن في 17اغسطس الماضي بالسجن لسنتين بتهمة "الشغب" و"الحث على الحقد الديني".
وادينت الشابات الثلاث ناديجا تولوكونيكوفا (22 عاما) وايكاتيرينا ساموتسيفيتش (30 عاما) وماريا اليخينا (24 عاما)، بعد ادائهن "صلاة بانك" في كاتدرائية المسيح المخلص الارثوذكسية في موسكو طالبن فيها "بطرد (الرئيس فلاديمير) بوتين" من السلطة، مما اثار غضب الكرملين.
واعلنت اكاتيرينا سموتسيفيتش بمكبر للصوت من قفص زجاجي انها تخلت عن محاميها.
وقالت: "لا اشاطرهم رؤيتهم بشأن الملف القضائي".
وقالت ماريا اليخينا: "أعتبر انه من غير المقبول متابعة المحاكمة ان لم يكن لدى واحدة منا من يدافع عنها".
وكانت الشابة الثالثة ناديجا تولوكونيكوفا ترتدي قميص تي-شيرت تحمل عبارة الحرب الاهلية الاسبانية "نو باساران" (لن يمروا).
لكن معظم المراقبين ابدوا بعض الارتياب لجهة الدوافع الكامنة وراء قرار احدى الشابات التخلي عن محاميها.
فقد يكون الامر بهدف كسب الوقت وتأخير نقل المغنيات الثلاث من الحبس الوقائي في موسكو الى مركز اعتقال بعيد حيث الشروط اصعب.
وقال المحامي نيكولاي بولوزوف ان السلطات قد تكون مارست ضغوطا على ساموتسيفيتش من خلال التأثير على المحيطين بها.
وفي ردود نقلت كتابة الى صحيفة سوبر اكسبرس التي نشرتها الاثنين اعتبرت الشابة ان الاستئناف لا يسمح كحد اقصى سوى بتقليص العقوبة بضعة اشهر.
وقالت بحسب الصحيفة :"إننا سنبقى في السجن".
وبدورهم لم يعبر المحامون عن "أمل كبير في الإفراج" عنهن.
وقال المحامي مار فيغين لاذاعة صدى موسكو: "في كل الاحوال ستتم ادانتهن، انها قضية سياسية"، مضيفا انه لا يتوقع سوى تخفيف بسيط للعقوبة.
وفي مقابلة تلفزيونية بثت في سبتمبر قال الرئيس فلاديمير بوتين انه: "من واجب الدولة حماية مشاعر المؤمنين".
واعتبرت الكنيسة الارثوذكسية من ناحيتها الاحد ان النساء الثلاث لا يستحقن الرحمة الا اذا ندمن الامر الذي رفضنه حتى الان.
وقال المحامي فيغين الاثنين: "ان فهمنا بالندم ان تعترف الشابات بذنبهن فالاحتمال ضئيل ان يحصل ذلك".
وكررت الكنيسة في بيان بث الاحد ان :"اي فعل يسيء الى مشاعر المؤمنين" لا يمكن ان يبقى بدون عقاب".
واضافت الكنيسة انها تتمنى منهن الاعراب عن الندم وانها تتمنى في هذه الحالة رافة القضاء.
ووقف متظاهرون مؤيدون لفرقة بوسي رايوت ومعارضون لها امام المحكمة وسط اعداد كبيرة من قوات الشرطة.
وصلى ناشطون ارثوذكس وهم يركعون كما رفعوا ايقونات في مسيرة في محيط المحكمة على هتافات "المسيح قام".
كما انشد مؤيدون للشابات الثلاث من جهتهم اغنيات للفرقة المعارضة.
واكدت الشرطة توقيف خمسة اشخاص في الاجمال من الفريقين.

أهم الاخبار