رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غول يطالب بمشاركة النواب المعتقلين بقضية أرغينيكون

عربى وعالمى

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 18:32
غول يطالب بمشاركة النواب المعتقلين بقضية أرغينيكون
أنقرة-يو بي أي:

طالب عبد الله غول الرئيس التركي ، اليوم الاثنين، بمشاركة النواب المعتقلين في قضية "أرغينيكون" بالفاعليات التشريعية في البرلمان، وهو رأي لم يوافقه عليه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن غول، قوله في كلمة الافتتاحية لجلسة مجلس النواب التركي، إن: "أي شخص شارك بطريقة قانونية في الانتخابات العامة، وصوّت له الناس ، ونال عن حق عضويته في البرلمان، يجب أن يشارك في الفاعليات التشريعية لهذه الجمعية حتى صدور قرار نهائي في الاتهامات الموجهة إليه".
واعتبر غول أن: "افتقاد البرلمان لأحد عناصره سيؤدي إلى تكرار أخطاء الماضي، وتأخير الحلول التي نحتاج إليها بشدة".
وأضاف :"في خطابي الذي ألقيته في العام الماضي، شددت على

أن هذه الجمعية العامة تمثّل ألواناً وآراء مختلفة، وأن هذا مكمن قوتها".
ولفت إلى أن: "هذه الصورة تشوبها شائبة، نظراً إلى غياب بعض النواب الذين تم انتخابهم لهذه الجمعية".
من جهته، علّق رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على خطاب غول، قائلا :"لا أريد أن يكون موضوع النواب الأتراك المعتقلين على ذمة قضية أرغينكون وقضايا أخرى مختلفة، مسار نقاش بيني وبين رئيس البلاد".
وأضاف أردوغان، للصحفيين أثناء خروجه من الجلسة الافتتاحية للدورة التشريعية للبرلمان أن :"عضوية هؤلاء النواب لم يكتسبوها من خلال عملهم في الحقول، وإنما هى عضوية تسقط
عنهم حينما تتطلب الظروف ذلك".
وأعلن عن عدم اتفاقه مع الرئيس التركي في هذا الموضوع، موضحاً أن إنهاء هذه المسألة بيد القضاء وحده لا غير.
وكان نواب من المعارضة التركية ،من حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية اعتقلوت في يناير 2009 رغم حصانتهم البرلمانية على خلفية قضية "أرغينيكون"، وهي جماعة قومية متطرفة يتهمها الادعاء بالتآمر للإطاحة بالحكومة.
وكانت محكمة في مدينة اسطنبول التركية وجّهت، في هذه القضية، اتهاماً رسمياً إلى 9 من ضباط الشرطة بـ"الانتماء إلى منظمة إرهابية" وتشكيل تنظيم غير مشروع لإثارة سلسلة من الأحداث التي من شأنها أن تمهد الطريق لانقلاب عسكري.
يشار إلى أن المحكمة كانت تنظر في ارتباط هؤلاء المتهمين بتفجير صحيفة "جمهوريت" واغتيال الصحفي الأرمني هرانت دينك، صاحب ورئيس تحرير صحيفة آغوس الأرمنية الذي اغتيل في أسطنبول في 19 يناير 2007 أمام مقرالصحيفة، وقاض اتحادي كبير، والتخطيط لاغتيال شخصيات سياسية تركية بارزة.

أهم الاخبار