رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتقاد عباس يشعل خلافًا بين وزيرين إسرائيليين

عربى وعالمى

الأحد, 30 سبتمبر 2012 16:54
انتقاد عباس يشعل خلافًا بين وزيرين إسرائيليين
القدس – الأناضول:

انتقد إيهود بارك وزير الدفاع الإسرائيلي اليوم الأحد بشدة الهجوم الذي شنه أفيجدور ليبرمان وزير خارجية بلاده على محمود عباس الرئيس الفلسطيني.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الأحد، شن ليبرمان هجوما عنيفا على عباس، ووصف خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي :"بصقة في وجه إسرائيل".
وتعليقا على ذلك، قال بارك في تصريحات نقلتها إذاعة الجيش الإسرائيلي إن تصريحات ليبرمان ضد عباس :"تضر بمصالح دولة إسرائيل"، معتبراً في جلسة مغلقه مع مسؤلين مقربين منه أن "ليبرمان لا يمثل

الحكومة الإسرائيلية".
وأضاف باراك: " إذا لم يسيطر عباس وسلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني بحكومة الضفة الغربية على الضفة، كما يحلم ليبرمان، ستسيطر حماس عليها".
وأشار وزير الدفاع الاسرائيلي إلى أنه سيطلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد اجتماع عاجل لبحث سياسة الحكومة تجاه السلطة الفلسطينية.
وكان ليبرمان قال في مقابلة مع صحيفة هآرتس نشرت الأحد أيضا :"هذه هي المرة الثانية التي نحول فيها الأموال (أموال الضرائب) ليتمكن
عباس من دفع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية، ومع ذلك لا نجد منه أي كلمة شكر."
وأضاف أنه يتوجب على بلاده وقف ما وصفه بـ"التنفس الاصطناعي" للرئيس الفلسطيني، الذي "يمنع نمو قيادة جديدة في الضفة؛ وهو ما يُعظم من خطر سيطرة حماس على الضفة".
وادعى ليبرمان بأنه على اتصال بجهات فلسطينية لم يسمها، تحذر من أن حماس تخطط للسيطرة على السلطة الفلسطينية، وقال: "عباس ضائع وزمنه انتهى ولا يجب الانتظار، إلا إذا أردنا أن نعطي مفتاح الضفة مباشرة لحماس".
وكان عباس أعلن في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي أنه سيسعى إلى رفع مستوى التمثيل الفلسطيني في الأمم المتحدة إلى دولة ذات سيادة.

أهم الاخبار