رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكا تدعم الشعب السورى وفصائل المعارضة بـ 45 مليون دولار

الغرب يسدد فاتورة القتل عن "بشار"

عربى وعالمى

الأحد, 30 سبتمبر 2012 10:13
الغرب يسدد فاتورة القتل عن بشارقوات بشار تهدم الأحياء في مدينة أدلب
كتبت - إلهام حداد:

منذ اندلاع الانتفاضة السورية، والمجتمع الدولى وعلى رأسه امريكا يكتفي بالتنديد والرفض، وتطور التنديد مؤخرا الى الدعم المالى للشعب السورى والمعارضين لبشار الاسد.

وكأن امريكا ومن خلفها الغرب يسددان فاتورة القتل عن بشار، دون تحرك حقيقى لانقاذ الشعب ووقف نزيف الدماء، ففى تطور معلن من قبل الادارة الامريكية لدعم المعارضة السورية ماليا بصورة كبيرة، قررت امريكا تقديم دفعة جديدة من المساعدات الانسانية الى المعارضة السورية بقيمة 45 مليون دولار كمساعدة اضافية، واعلنت هيلارى كلينتون  وزيرة الخارجية الامريكية ان بلادها ستقدم مساعدات اضافية بقيمة 30 مليون دولار للشعب السوري الذي يعاني جراء هجمات وحشية للقوات الحكومية، ومبلغ 15 مليون دولار لدعم الفصائل والمجموعات  المدنية للمعارضة السورية، واشارت الي ان  المساعدات الانسانية الامريكية لسوريا واللاجئين في دول الجوار تصل اجمالا

الى 132 مليون دولار .
ومن جانبه اعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيج  ان بلاده ستقدم 12٫9 ملايين دولار علاوة علي 30,5 مليون تم تخصيصها لصندوق انساني من اجل سوريا ، وقال هيج : «الكثير من الارواح ازهقت والكثير من الدم سال ويعاني السوريون الكثير وعلينا الا نتركهم يفقدون الامل» ، وفي المقابل اكدت روسيا على تطبيق اتفاق جنيف للانتقال السياسي في سوريا وذلك اثناء كلمة القاها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف امام الجمعية العامة للامم المتحدة اتهم فيها الغرب بتعميق الازمة في سوريا.
ولم تمنع اعمال العنف التي حصدت الجمعة 117 قتيلا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان بينهم 71 مدنيا،
سكانا في حلب وغيرها من المناطق السورية، من المشاركة في تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد دعت الى توحيد الجيش السوري الحر، كما واصلت الامم المتحدة ضغوطها على النظام السوري واعلنت رئيسة مجلس حقوق الانسان لورا دوبوي لاسير انه تم تعيين القاضية كارلا ديل بونتي والمقرر الخاص السابق للامم المتحدة حول كوريا الشمالية فيفيت مونتاربورن مفوضين في لجنة التحقيق التابعة للمنظمة الدولية حول سوريا.
ومع اقرار دمشق في يوليو الماضي بامتلاكها اسلحة كيميائية والتلويح باستخدامها ضد أي اعتداء غربي، كشف وزير الدفاع الامريكي عن امتلاك بلاده معلومات تشير الى حدوث عمليات نقل في بعض المواقع  لزيادة تأمين الاسلحة الكيميائية، مشيرا الى ان المعلومات تفيد بأن المواقع الرئيسية ما زالت مؤمنة .واكد بانيتا خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكندي عن عدم وجود معلومات محددة عما اذا كانت المعارضة تمكنت من الاستيلاء على بعض هذه الاسلحة، علما انه سبق للمقاتلين المعارضين اتهام النظام بنقل بعض هذه الاسلحة مع اتساع رقعة العنف في البلاد.

أهم الاخبار