رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اشتباكات فى أحياء جنوب دمشق ومناطق بحلب

عربى وعالمى

السبت, 29 سبتمبر 2012 16:53
اشتباكات فى أحياء جنوب دمشق ومناطق بحلبعنف بسوريا
بيروت - ا ف ب:

شهدت احياء في العاصمة السورية دمشق اشتباكات اليوم السبت وخصوصا في جنوبها، تزامنا مع تصعيد القوات النظامية هجماتها على مناطق في ريف دمشق قريبة من شرق العاصمة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

كذلك تشهد احياء عدة لا سيما في شرق حلب اشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين بحسب المرصد، بعدما شهدت مناطق مختلفة لا سيما في الجنوب الغربي اشتباكات ليلية.
وافاد المرصد عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة في حي العسالي" جنوب دمشق.
وكان حي التضامن في جنوب العاصمة شهد ايضا اشتباكات مماثلة صباح اليوم السبت "تبعها انتشار للقوات النظامية في الحي وحملة مداهمات".
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي ان استمرار الاشتباكات في الاحياء الجنوبية للعاصمة يدل على ان المقاتلين المعارضين "يحاولون ان يثبتوا للنظام انهم قادرون على التحرك في دمشق رغم الحملات الامنية، وان النظام غير قادر على انهاء وجودهم".
ورغم اعلان القوات النظامية في يوليو الماضي سيطرتها على مجمل احياء العاصمة، لا يزال بعضها وخصوصا في الجنوب، يشهد اشتباكات في جيوب مقاومة للمقاتلين المعارضين.

كما شهدت الاطراف الشمالية والشرقية للعاصمة قصفا ومداهمات نفذتها القوات النظامية، اذ تعرض حي القابون

"لحملة هدم للمنازل من قبل القوات النظامية"، التي قامت ايضا بحملة "دهم واعتقالات عشوائية في منطقة بساتين برزة "، بحسب المرصد الذي اشار صباح اليوم السبت الى ان حي برزة يشهد "حالة نزوح بين الاهالي خلال الاقتحام".
من جهتها اشارت الهيئة العامة للثورة السورية الى "اقتحام الحي بالدبابات من قبل قوات الامن والشبيحة وكسر أقفال أحد المحال التجارية مقابل جامع السلام وسرقتها بالتزامن مع حركة نزوح للاهالي".
كما لفت المرصد الى تعرض "بلدات ومدن حرستا وحوش عرب ورنكوس والغوطة الشرقية للقصف من قبل القوات النظامية" التي شنت ايضا حملات دهم في هذه المناطق "رافقها تحليق للطيران المروحي وموجة نزوح كبيرة للسكان من المدينة"، بحسب المرصد.
واورد عبد الرحمن ان القوات النظامية صعدت من حملتها في هذه المناطق بعدما "عزز مقاتلو الكتائب الثائرة وجودهم فيها".
وفي حلب كبرى مدن شمال سوريا، دارت اشتباكات صباح السبت "بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة في احياء باب انطاكيا والجلوم وباب جنين ومحيط حيي الشيخ خضر وبستان
الباشا وحي الميدان وحي الاذاعة الذي تعرض للقصف"، بحسب المرصد.
كما وقعت "اشتباكات عنيفة في حي صلاح الدين  اثر الهجوم الذي نفذه مقاتلون من الكتائب الثائرة المقاتلة على نقطة عسكرية للقوات النظامية للحي"، وفق المصدر نفسه.
كما افاد مراسل وكالة فرانس برس في المدينة عن وقوع اشتباكات فجرا في احياء الصاخور وبستان القصر والكلاسة في جنوب غرب المدينة، التي شهدت ليل الجمعة اشتباكات مع محاولة مقاتلي المعارضة التقدم على عدد من المحاور، منها الوسط حيث "دارت اشتباكات عنيفة  في الاعظمية والسبع بحرات ودوار الجندول"، بحسب المرصد.
وادت الاشتباكات الى اشتعال النيران "في المحال التجارية بسوق المدينة الشهير الذي يعتبر من اهم الاسواق التجاربة بمدينة حلب"، بحسب المرصد.
وفي محافظة درعا ، افاد المرصد عن استهداف آلية للقوات النظامية عند مدخل بلدة المزيريب، ما ادى الى مقتل ثلاثة جنود نظاميين على الاقل، مشيرا الى تعرض البلدة للقصف وتسجيل "اشتباكات عنيفة في المنطقة الواقعة بين بلدتي تل شهاب والمزيريب".
واوضحت الهيئة العامة للثورة ان "الطيران المروحي يقصف بلدة المزيريب" ويقوم بتمشيط البساتين "بين تل شهاب والمزيريب برشاشات الطيران".
كذلك تعرضت بلدات في ريف دمشق ومحافظتي حمص وحماة وسط البلاد وادلب واللاذقية، ودير الزور الى قصف مدفعي من القوات النظامية.
وحصدت اعمال العنف 43 قتيلا السبت بينهم 19 مدنيا غالبيتهم في ريف دمشق، اضافة الى 18 جنديا نظاميا وستة مقاتلين معارضين، بحسب المرصد الذي احصى مقتل اكثر من 30 الف شخص في النزاع المستمر في سوريا منذ اكثر من 18 شهرا.
 

أهم الاخبار