رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحكومة الصومالية تستعد لإدارة كسمايو

عربى وعالمى

السبت, 29 سبتمبر 2012 15:36
الحكومة الصومالية تستعد لإدارة كسمايوالحكومة الصومالية
مقديشو- الأناضول

تبحث الحكومة الصومالية الإسراع في تشكيل إدارة لمدينة كسمايو الساحلية خلفا لحركة الشباب المجاهدين التي انسحبت منها فجر اليوم تحت وطأة المعارك مع القوات الحكومية والكينية المتحالفة.

وقال حسين محمود شيخ، نائب رئيس الوزراء الصومالي ووزير الزراعة، في مؤتمر صحفي اليوم إنه بحث مع الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، سبل دعم أهالي  المدينة الواقعة جنوب الصومال، والإسراع في تشكيل إدارة لها، مشيرا إلى أن كسمايو كانت آخر معقل لحركة الشباب في جنوب البلاد.
ودعا الوزير سكان كسمايو إلى المساهمة في إعادة الأمن والاستقرار

إلى المدينة بعد توقف المعارك.
من جهته قال قائد القوات الصومالية، عبد الكريم يوسف، المعروف بـ"دغبذن"، في ذات المؤتمر إن قواته والجيش الكيني دخلا المدينة عن طريق البر والبحر.
وقتل خمسة مدنيين الليلة الماضية في كسمايو، فيما قال شهود عيان إن المدينة تعرضت لسلب ونهب عقب خروج حركة "الشباب" منها، ولكنه استهدف مكاتب الحركة، ولم يتعرض أحد للمرافق العامة.
وجاء هذا بعد يوم دام من المعارك التي دارت بين مقاتلي الحركة
من جهة والقوات الصومالية والكينية من جهة أخرى.
وانتشر مقاتلو الحركة بعد الانسحاب الذي وصفوه بالتكتيكي في مناطق الأدغال والغابات بأقصى جنوب الصومال، إلا أنه من المستبعد أن تسترد قوتها لمواجهة القوات الحكومية والكينية في معارك مباشرة قريبا، إلا أنها قد تلجأ إلى حرب عصابات وتفجير أهداف عن بعد، بحسب مصادر مقربة من الحركة.
وكان خبراء وصفوا تلك المعارك بأنها تمثل معركة فاصلة في الحرب الدائرة في جنوب الصومال، وأن سقوط كسمايو في يد القوات الصومالية والإفريقية بمثابة "ضربة موجعة" لحركة الشباب، ونقلة نوعية تمكّن الحكومة الصومالية الجديدة من بسط سيطرتها على البلاد؛ لكونها مدينة استراتيجية تتمتع بمطار إقليمي وميناء اقتصادي تدر الحركة من ورائه أموالا كثيرة.

أهم الاخبار