رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كي مون يندد بالفيلم المسيء.. ومفتي كشمير يطالب الأمريكيين بمغادرة البلاد

عربى وعالمى

السبت, 15 سبتمبر 2012 14:24
كي مون يندد بالفيلم المسيء.. ومفتي كشمير يطالب الأمريكيين بمغادرة البلادبان كي مون
عواصم العالم - وكالات الأنباء:

توالت ردود الفعل الغاضبة تجاه فيلم «براءة المسلمين» المسيء للإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم.

ندد بان كي مون الامين العام للامم المتحدة بالفيلم الشنيع الذي يسيء الى الاسلام واثار اعمال عنف ضد الامريكيين في الشرق الاوسط، معتبرا ان الذين يقفون وراء الفيلم سعوا الى التسبب بإراقة الدماء.وأضافت فانينا مايستراتشي متحدثة باسم الامم المتحدة ان «بان» مضطرب جدا لاعمال العنف ضد الامريكيين في ليبيا ودول اخرى في المنطقة. وقالت: «لا شيء يبرر مثل هذا العنف الدموي ومثل هذه الهجمات». واوضحت ان الامين العام يدين الفيلم الشنيع (براءة المسلمين) الذي يبدو انه اعد عمدا لزرع التعصب والتسبب باراقة الدماء. وأضافت أن الامين العام يدعو الى الهدوء وضبط النفس ويشير الى ضرورة الحوار والاحترام والتفهم المتبادل.
وطلب احد ارفع رجال الدين في كشمير الهندية من كل المواطنين الامريكيين مغادرة

المنطقة فورا بسبب الفيلم المسىء للاسلام الذي ظهر في الولايات المتحدة.وأضاف المفتي الكبير لجامو وكشمير بشير الدين احمد ان على المواطنين الامريكيين الذين يزورون كشمير المغادرة فورا لان هذه المشاهد آذت مشاعر المسلمين.وأكد أنه يتعين على الجميع قبول عظمة النبي صلى الله عليه وسلم وكل محاولة لتشويه صورته لن يكون بالامكان التسامح معها.وفي سريناجار المدينة الرئيسية في كشمير الهندية، أعلن حوالى 700 من المحامين الإضراب أمس وهتفوا بشعارات ضد الولايات المتحدة لمطالبتها بمنع الفيلم ومقاضاة أصحابه.
وقام مجموعة من الأشخاص بالتظاهر بشكل سلمي في سريناجار لادانة الفيلم المسىء، لكن الشرطة كانت في حالة تأهب تحسباً لإمكانية حدوث شغب بعد الصلاة.ويقدر عدد المسلمين في الهند بـ150 مليونا بحسب
بيانات احصاءات السكان.وتقع كشمير ذات الغالبية الاسلامية في منطقة الهيمالايا، وتتميز بجمال الطبيعة كما انها ذات غالبية اسلامية لكن تنقسم بين الهند وباكستان حيث دارت حرب من اجل الانفصال استمرت لعقدين من الزمن.
واعتبر رجب طيب أردوجان رئيس الوزراء التركي في يالطا (جنوب أوكرانيا) ان الفيلم الامريكي المسيء للاسلام استفزازي لكن لا يمكن ان يبرر اعمال العنف التي اثارها في العديد من دول الشرق الاوسط والمغرب.واضاف اردوجان في كلمة امام مؤتمر «يالطا يوربيانا ستراتيجي» ان الفيلم الذي يهين الاسلام والرسول عدائي واستفزازي لكن ذلك لا يمكن ان يبرر الإساءة إلى أبرياء أو التعدي عليهم. لا شيء يبرر ذلك وخاصة في الاسلام.وقال رئيس الوزراء التركي الذي انبثق حزبه، العدالة والتنمية من التيار الاسلامي، ان «اهانة الرسول لا يمكن تبريرها بحرية التعبيروالاسلام يجلب السلام للعالم كله وللجميع ويحرم كل ما يسيء إلى أبرياء». وأضاف «لا يمكن لأحد ان يفعل مثل هذه الأشياء باسم الاسلام كما حدث في ليبيا من الهجوم على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي حيث قتل 4 أمريكيين بينهم السفير».

أهم الاخبار