العفو تدعو إيران لإخلاء سبيل صحفية ناشطة

عربى وعالمى

الثلاثاء, 04 سبتمبر 2012 17:43
العفو تدعو إيران لإخلاء سبيل صحفية ناشطةالصحفية الإيرانية جيلا بني يعقوب
لندن- يو بي أي:

دعت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، السلطات الإيرانية إلى إخلاء سبيل الصحفية والناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة جيلا بني يعقوب، واعتبرتها سجينة رأي.

وقالت المنظمة إن دعوتها جاءت في أعقاب استدعاء جيلا، الحائزة على جوائز صحفية ومديرة تحرير موقع (التركيز على المرأة الإيرانية)، إلى سجن إيفين لقضاء عقوبة بالسجن لمدة عام.

وأضافت أن السلطات الإيرانية منعت أيضاً جيلا من التحدث إلى وسائل الإعلام وممارسة مهنة الصحافة 30 عاماً بعد إدانتها بتهم من بينها "نشر دعاية معادية للنظام وإهانة رئيس الجمهورية".

وقالت آن هاريسون، نائبة مدير برنامج

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "الصحفيين في إيران يواجهون قيوداً عديدة على عملهم المشروع، بما في ذلك الإنتقاد السلمي للسلطات وتغطية مسائل حقوق الإنسان، ويتعيّن على السلطات الإيرانية تخفيف القيود غير القانونية المفروضة عليهم، والإفراج عن جميع الصحافيين المحتجزين لمجرد العمل في مجال حقوق الإنسان".

وأضافت هاريسون أن الصحفية جيلا "سبق محاكمتها وتبرئة ساحتها من اتهامات مماثلة في ثلاث مناسبات واتُهمت العام الماضي بإنشاء مدونة شخصية من دون

إذن السلطات الحكومية، وهي الآن سجينة رأي يتعيّن عليها إخلاء سبيلها فوراً ومن دون قيد أو شرط والسماح لها باستنئاف مهنتها".

وكانت الصحافية الإيرانية جيلا بني يعقوب، البالغة من العمر 39 عاماً، حصلت على جائزة الشجاعة الصحفية من المؤسسة الدولية لإعلام المرأة في الولايات المتحدة عام 2009، وجائزة الحرية من منظمة مراسلون بلا حدود عام 2010.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الصحفيين الإيرانيين الذين يعبرون عن آرء مخالفة لآراء سلطات بلادهم يواجهون الإضطهاد، وتعرّض العشرات منهم للمضايقات والإعتقال والسجن في السنوات الأخيرة بعد محاكمات جائرة، وأُلقي القبض على الكثير منهم بسبب نشاطات مهنية سلمية قبل وبعد انتخابات عام 2009، وما زالوا يُحتجزون في السجن وفي ظروف سيئة في الكثير من الأحيان.

أهم الاخبار