نيوزيلندا تؤكد انسحابها من أفغانستان إبريل المقبل

عربى وعالمى

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 12:24
نيوزيلندا تؤكد انسحابها من أفغانستان إبريل المقبل

أكدت نيوزيلندا - صباح اليوم الاثنين - أن قواتها ستنهي في نهاية إبريل من العام المقبل انتشارا دام لـ10 سنوات في افغانستان، وذلك قبل 6 اشهر من الموعد المقرر سابقا لسحب جنودها.

وجاء إعلان الإنسحاب الشهر الماضي بعد مقتل 3 جنود نيوزيلنديين بينهم إمرأة، في انفجار قنبلة وضعت على جانب طريق في محافظة باميان الوسطى، حيث تنتشر وحدة نيوزيلندية منذ عام 2003.
وأعلن وزير الدفاع النيوزيلندي جوناثان كولمان، أنه تم وضع اللمسات

الأخيرة على اجراءات إعادة 145 عنصرا من وحدة إعادة البناء الإقليمية في باميان إلى البلاد.
وقال كولمان أن جهود نيوزيلندا ساعدت على إعادة الامن إلى باميان التي كانت من أول الولايات التي تم تسليم مسؤوليات الأمن فيها إلى السلطات المحلية.
واضاف في بيان له :"لا يجب علينا ان نقلل من التحديات التي ستستمر افغانستان في مواجهتها"، متابعا :" يجب علينا ان
ننوه ايضا بشجاعة وتضحيات الجنود الذين فقدوا حياتهم فيما كانوا في الخدمة الفعلية في هذه الولاية".
وفقدت نيوزيلندا في افغانستان 10 جنود منهم 5 في الشهر الماضي، وقد نفت الحكومة النيوزيلندية اي علاقة بين الوفيات الاخيرة لجنودها وخطة الانسحاب المبكر، مشيرة الى ان خطة الانسحاب كانت محل دراسة لشهور عدة سابقة.
وكانت وحدة نيوزيلندية منفصلة متمركزة في كابول ومكونة من اربعين جنديا من قوات النخبة في القوات الجوية الخاصة انهت مهمتها في مارس الماضي.
وقال وزير الخارجية موراي ماكاللي ان نيوزيلندا ستحافظ على دور تنموي في باميان وستؤمن الدعم لتدريب الضباط الافغان في افغانستان.

 

أهم الاخبار